Accessibility links

logo-print

إيران تقر بزيادة نشاطاتها النووية


قال آية الله أحمد جناتي سكرتير مجلس الوصاية على الدستور في إيران إن سلة المقترحات التي قدمتها الدول الست الكبرى لإيران لن تثني بلاده عن مواصلة إنتاج الوقود النووي.
واعتبر جناتي أن المقترحات الأوروبية تناسبهم ولا تناسب إيران لأنها تحرمها من خيارات عدة.
وأكد أن بلاده ستعمل على تخصيب اليورانيوم قريبا بنسبة 3.5 إلى 5 في المئة في إشارة إلى النسبة المسوح بها دوليا، وقال إن المجتمع الدولي لا يملك فعل شيء سوى تقبل ذلك.
ولم يتم حتى الآن الكشف عن مضمون المقترحات، لكن ديبلوماسيين غربيين يقولون إن من بين المقترحات تعهد أميركي بالانضمام إلى المحادثات الأوروبية وتقديم مفاعل يعمل بالماء الخفيف وتسهيل الحصول على مخزون احتياطي من الوقود النووي.
وكانت إيران تعهدت في المقابل بدرس تلك الاقتراحات لكنها تتمسك بحقها في تخصيب اليورانيوم.
من ناحية أخرى، دعا المندوب الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية الدول الأعضاء في مجلس محافظي الوكالة لضبط النفس قبل اجتماعها المقرر الاثنين لدراسة أحدث تطورات أزمة إيران النووية. وقال إن على تلك الدول أن تعمل على إنجاح الحل الديبلوماسي.
ويجتمع مجلس المحافظين الذي يضم 35 دولة الاثنين في مقر الوكالة في فيينا لدراسة التقرير الجديد حول إيران. ويعد هذا أول اجتماع للوكالة منذ تقديم العرض الأميركي الأوروبي الذي يقدم حوافز لإيران مقابل إيقافها لأنشطة تخصيب اليورانيوم.
وفيما تدرس إيران العرض الجديد، توقع دبلوماسيون في فيينا ألا يسفر الاجتماع المقبل عن جديد.
وقالت النمسا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، إن أمام طهران مهلة حتى قمة الدول الثماني في روسيا منتصف الشهر المقبل لتدرس العرض وترد عليه.
هذا وقد أقرت إيران بزيادة نشاطاتها النووية في أعقاب التقرير الصادر الخميس عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي أشار إلى وصول إيران الى مرحلة متقدمه في عملية تخصيب اليورانيوم.
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن مسؤول لم تذكر اسمه قوله إن إيران بدأت مرحلة جديدة من حقن غازHexafluoride في آلات الطرد المركزي. وأضاف أنها تعمل على إقامة مجموعة أخرى من أجهزة الطرد المركزي .
XS
SM
MD
LG