Accessibility links

logo-print

بوش يدافع عن عمليات نقل المشتبه بهم عبر المطارات الأوروبية


دافع الرئيس بوش الجمعة عن عمليات نقل الإرهابيين المشتبه بهم في أوروبا قائلا إن ذلك كان جزءا من إجراء تم التفاهم بشأنه منذ زمن بعيد ولا يعتبر انتهاكا لسيادة أي دولة.
وأضاف بوش الذي كان يتحدث إلى الصحفيين في منتجع كامب دايفيد في ولاية ميريلاند لدى استقباله رئيس الوزراء الدنماركي أندرس فوغ راسموسن إنه لم يفند ما ورد في تقرير مجلس أوروبا الذي قال إن 14 دولة أوروبية ساعدت أو أنها تساهلت إزاء عمليات سرية نقلت خلالها وكالة الاستخبارات الأميركية سجناء وإنه ربما يوجد في اثنتين من الدول الأوروبية مركزان سريان للاعتقال.
وقال بوش إنه في حالة عدم التمكن من تسلم شخص خطير، يتم اللجوء إلى نقله بهذه الطريقة التي كانت جزءا من النهج الذي تستخدمه الحكومة منذ أمد بعيد وأن هذا العمل لم يكن مقتصرا على حكومته بل إن الحكومات السابقة انتهجت نفس الأسلوب لحماية المواطنين.
وقال إننا نحترم حقوق السيادة للدول التي تعاملنا معها.
وكان التقرير الأوروبي الذي وضعه المشرع السويسري ديك مارتي أشار إلى نسيج عنكبوت حدد من خلاله مواقع هبوط حول العالم استخدمتها السلطات الأميركية لنقل مشتبه بهم في قضايا أمنية.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك قال الأربعاء إن الوزارة ترفض التقرير لأنه شدد على الاتهامات التي أوردها ضد الولايات المتحدة ولم يتضمن الكثير من الحقائق التي تدعم إدعاءاته.

وفي الموضوع الإيراني، قال بوش إن أمام إيران أسابيع وليس أشهر للرد على مقترحات الدول الست الكبرى في مقابل تخليها عن طموحاتها النووية.
وتحدث بوش عن ما سيتمخض عنه الرفض الإيراني لوقف تخصيب اليورانيوم، وقال: "لقد منحنا الإيرانيين وقتا محددا لعدة أسابيع وليس لعدة أشهر، للتوصل إلى خلاصة بشأن اقتراح للمضي قدما، وإذا اختار الإيرانيون عدم تعليق نشاطاتها النووية فإنه سيكون هناك تحرك داخل مجلس الأمن الدولي."
وأكد بوش إن الولايات المتحدة لم تغير استراتيجيتها حيال إيران لكنه أشار إلى تغيير تكتيكي. وقال: "لقد رأيتم تغييرا تكتيكيا وليس استراتيجيا، فقد كنت على قناعة دوما بضرورة حل المسألة ديبلوماسيا، والهدف من تغيير التكتيك أمران، أحدهما الإتاحة للإيرانيين الاختيار بأنفسهم، ولنقل لهم لقد قلتم إنكم ستعلقون برنامجكم النووي والآن لنرى إذا كنتم تعنون ذلك. عندها ستجلس الولايات المتحدة على طاولة. ولكننا أكدنا لشركائنا وأصدقائنا أنه إذا لم تعلق إيران نشاطاتها فلا بد من إيجاد نتيجة لذلك."
XS
SM
MD
LG