Accessibility links

بوش يستعرض الأوضاع في العراق وأفغانستان وإيران مع راسموسن


بحث الرئيس بوش مع رئيس الوزراء الدنماركي أندرس فوغ راسموسن الأوضاع في العراق وأفغانستان وإيران والحرب على الإرهاب بشكل عام، إضافة إلى وضع الطاقة في العالم والعلاقات الثنائية.
وفي مؤتمر صحفي مشترك في كامب ديفيد، قال بوش: "تحدثنا عن الوضع في العراق. فرئيس الوزراء قابل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فيما لم اجتمع به بعد. واستفدت من الاستماع إلى رئيس الوزراء يتحدث عن تصميم المالكي على النجاح."
وأكد بوش أنه يود أن يرى القوات الأميركية تنسحب من العراق في أقرب فرصة ممكنة ولكنه أكد مجددا تصميم الولايات المتحدة على البقاء في العراق إلى أن تتمكن الحكومة العراقية من المحافظة بمفردها على الأمن في البلاد.
وفي إشارة إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي، قال بوش إن مقتله سيساعد إلى حد كبير ولكنه لن ينهي الحرب في العراق.
وأضاف بوش أنه لا يريد من الشعب الأميركي أن يعتقد أن مقتل شخص واحد يعني الانتصار في الحرب.
وأوضح بوش أنه واثق من أن تنظيم القاعدة الذي كان وراء قطع رؤوس عدد من الأجانب وشن عددا من أعنف الهجمات سيحاول إعادة تجميع صفوفه بعد مقتل الزرقاوي.
ووصف الحكومة العراقية بأنها ديموقراطية جديدة تحتاج إلى قدر معين من الصبر لكي تنجح.
وعلى الصعيد الإيراني، أكد بوش أنه مصمم على حل أزمة الملف النووي الإيراني بالطرق الدبلوماسية.
وقال بوش إن العرض الذي وافقت الولايات المتحدة على تقديمه إلى إيران هو تغيير في التكتيك وليس في الإستراتيجية.
وأضاف أن أمام الإيرانيين مهلة محددة للرد على العرض.
وقال: "لقد أعطينا الإيرانيين وقتا محددا يقاس بالأسابيع وليس بالأشهر لاستيعاب العرض. وإذا اختار الإيرانيون رفض تعليق تخصيب اليورانيوم بشكل يمكن التحقق منه، فسيتم اتخاذ إجراءات ضدهم في مجلس الأمن.
وأكد بوش أن أمام إيران أسابيع لا أشهر للرد على العرض الغربي الذي قدم إليها لاحتواء مطامحها النووية.
وأضاف أنه إذا لم تتوقف إيران عن تخصيب اليورانيوم فلا بد أن يؤدي ذلك إلى إجراء من مجلس الأمن.
من جهته، أعرب راسموسن عن ارتياحه لانضمام الولايات المتحدة إلى جهود الاتحاد الأوروبي.
وقال راسموسن: "إنني مسرور لانضمام الولايات المتحدة تحت قيادة الرئيس بوش إلى الحلفاء الأوروبيين في تقديم عرض متكامل إلى إيران. وعلى الإيرانيين الآن الاستفادة من نافذة الأمل تلك المتاحة أمامهم."
XS
SM
MD
LG