Accessibility links

logo-print

الاكوادور تفاجىء بولندا وتحقق فوزها الاول في النهائيات


حققت الاكوادور فوزها الاول في ثاني مشاركة على التوالي لها في المونديال عندما تغلبت على بولندا 2-صفر الجمعة في غيلسنكيرشن في ختام الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.

وسجل كارلوس تينوريو (24) واغوستين دلغادو (80) الهدفين.
وكانت المانيا المضيفة تغلبت على كوستاريكا 4-2 في المباراة الافتتاحية ضمن المجموعة ذاتها.

وكانت الاكوادور بلغت النهائيات العالمية للمرة الاولى في تاريخها عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، بيد انها خرجت من الدور الاول بعدما منيت بخسارتين وحققت تعادلا واحدا.

وبهذه النتيجة عززت الاكوادور امالها في بلوغ الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخها خصوصا وانها تلتقي كوستاريكا الجريحة في الجولة الثانية في هامبورغ الخميس المقبل على ان تلعب المانيا مع بولندا الاربعاء المقبل في دورتموند.
وتدين الاكوادور بانتصارها الى تنظيمها الجيد في رقعة الملعب والى خط دفاعها الذي استبسل في الذود عن مرماه والحفاظ على نظافة شباكه، اذ ابعد كل الكرات قبل وصولها الى الحارس كريستيان مورا.

وكانت الافضلية للمنتخب البولندي الذي ضغط منذ البداية لكن دون ان ينجح في تهديد مرمى مورا.

في المقابل، تراجعت الاكوادور الى الدفاع واكتفت بالهجمات المرتدة التي لم تشكل اي خطورة على الدفاع البولندي قبل ان تحصل في احداها على رمية تماس استغلتها جيدا وافتتحت عبرها التسجيل. وفك الهدف التكتل الدفاعي للاكوادور وبدأت في مبادلة بولندا الهجمات وكادت تضاعف الغلة في اكثر من مناسبة.

وحاولت بولندا عبثا ادراك التعادل في الشوط الثاني وحرمتها العارضة والقائم في مناسبتين من هز شباك الاكوادور التي استغلت هجمة مرتدة وسجلت هدف الاطمئنان.

XS
SM
MD
LG