Accessibility links

وفد رفيع من مجلس الأمن يزور إقليم دارفور لبحث نشر قوات دولية مع الزعماء المحليين


يزور وفد رفيع المستوى من مجلس الأمن الدولي إقليم دارفور السوداني للتباحث مع الزعماء الحكوميين المحليين.

وتجيء الزيارة التي تهدف إلى إقناع حكومة الخرطوم بقبول قوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في أعقاب تزايد وتيرة العنف في دارفور حيث تتقاتل جماعات المتمردين من أجل السيطرة على المنطقة.

وتأمل الأمم المتحدة في استبدال مهمة الاتحاد الإفريقي بقوات حفظ سلام تابعة لها، غير أن السودان ما زال يشعر بالقلق إزاء تدخل المنظمة الدولية.

وقد نبه الزعماء المحليون إلى أن وصول قوة الحماية التابعة للأمم المتحدة إلى المنطقة ربما يؤدي إلى عمليات انتقامية ضدها.

وقد اجتمع وفد مجلس الأمن الدولي أولا بحاكم ولاية دارفور الشمالية عثمان يوسف كبير. وفي أعقاب الاجتماع قال علي تانغو وهو عضو في أحد المجالس المحلية إنه يتوقع اندلاع أعمال عنف إذا دخلت قوات حفظ السلام.

"معظم سكان المنطقة من المسلمين وهم لا يريدون تدخلا دوليا لأن من شأن ذلك أن يعقد الأمور فيما يتصل بالتقاليد المحلية. لقد قبلوا بصعوبة انتشار قوات الاتحاد الإفريقي وهم لا يريدون أن يفد إليهم الأجانب... انظروا إلى العراق وأفغانستان وكيف تدهورت الأوضاع فيهما."

ويحاول أعضاء الوفد طمأنة السودان إلى أن الأمم المتحدة لن تدخل تلك الدولة بالقوة. وقد أعلن الاتحاد الإفريقي انه سيوافق على تسليم مهمته في دارفور في حال موافقة السودان.
XS
SM
MD
LG