Accessibility links

براميرتز يطالب تمديد عمل لجنة التحقيق ولا يحدد الجهة المسؤولة عن التفجير


أعرب رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري عن تأييده لرغبة لبنان في تمديد التحقيق الذي سينتهي أمده يومَ الخميس المقبل لمدة عام كامل.

وقال براميرتز في التقرير عن نتائج التحقيق الذي سلـّمه السبت إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان ، إن مثل هذا التمديد سيوفر للعاملين معه إحساسا بالاستمرارية والاستقرار.

وفيما أشار التقرير إلى تحقيق تقدم كبير في فهم العناصر الأساسية للجريمة إلا انه لم يحسم بعد كيفية وقوع الانفجار الذي قتل الحريري.

وذكر التقرير أن المحققين انتهوا من فحص الأدلة الجنائية من سيارات موكب الحريري، فيما لا يزال التدقيق جارياً في موقع الجريمة وفي البقايا البشرية التي التقطت منه، كما تستمر دراسة التأثيرات الزلزالية للانفجار، ودراسة خصائص الحفرة التي أحدثها.

وقال التقرير إن حفرة كتلك التي أحدثها الانفجار تحتاج إلى عبوة زنتها 500 كيلوغرام من مادة تي ان تي إذا وضعت على عمق 170 سنتيمتراً تحت الأرض، والى 1200 كيلوغرام من المتفجرات إذا وضعت على سطح الأرض، والى 1800 كيلوغرام من المتفجرات إذا كانت العبوة على ارتفاع 80 سنتيمتراً عن الأرض، إي موضوعة في سيارة.

هذا وذكر التقرير أن التحقيق الدولي المستقل أحرز تقدماً ملموساً، كما لاحظ تعاوناً أكبر من قبل سوريا مع التحقيق.

وأشار براميرتز في تقريره إلى لقاءاته مع الرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع والى تعاون سوريا مع لجنة التحقيق وقال إن تزويدها بالمعلومات التي طلبتها كان سريعاً ومرضياً عموماً.

وقال براميرتز إن التحقيق حقق تقدما كبيراً وإن اللجنة اقتربت من إنهاء عملها في موقع الجريمة وأضاف أن العناصر الأساسية للجريمة باتت الآن مفهومة، وخاصة ما يتعلق بالانفجار وناقل المتفجرات وطريقة نقلها.

ورحّب تقرير براميرتز بطلب لبنان التمديد للجنة التحقيق سنة أخرى ووصف هذا الأمر بأنه عنصر استمرار واستقرار.
XS
SM
MD
LG