Accessibility links

خبير بريطاني يرى أن الزرقاوي كان في مقام بن لادن إن لم يكن أكبر حجما


توعد تنظيم القاعدة في العراق في بيان نشره احد المواقع الإلكترونية بشن هجمات واسعة لزعزعة الإستقرار بالتنسيق مع الفصائل المتمردة الأخرى المنضوية تحت مجلس شورى المجاهدين، انتقاما لمقتل زعيمه أبو مصعب الزرقاوي. وأضاف البيان الذي لم يتسن التأكد من صحته أن قيادة التنظيم عقدت اجتماعا عقب مقتل الزرقاوي الأربعاء الماضي لمناقشة الإستراتيجية التي سيتم اتباعها، وجددت الولاء لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة. ومازال مقتل الزرقاوي يثير ردود الأفعال.
يقول راندل لارسن خبير شؤون الإرهاب:
" لقد كان يطمح لممارسة أعماله فيما وراء العراق وكانت له طموحات مشابهة لبن لادن."
ويضيف غوهل الخبير في إحدى المؤسسات البريطانية:
" لقد كان الزرقاوي في مقام بن لادن إن لم يكن أكبر حجما. فبينما كان بن لادن يختبئ في مكان آمن في باكستان، كان الزرقاوي يخاطر بحياته يوميا في الميدان."
XS
SM
MD
LG