Accessibility links

logo-print

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجتمع الإثنين لبحث أزمة الملف النووي الايراني


يجتمع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتبارا من الاثنين في فيينا، في الوقت الذي تحضر فيه ايران عرضا من جانبها للعرض الذي تقدمت به الدول الكبرى لحل الملف النووي الايراني.
وسيركز هذا الاجتماع العادي للدول الاعضاء الـ 35 في مجلس حكام الوكالة الذي يستمر عدة ايام، حول هذا الملف الحساس.
وقال دبلوماسي اوروبي لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان طهران هي التي يجب ان تتخذ قرارا وليس مجلس الحكام. واعتبر دبلوماسي آخر انه لا توجد دولة تسعى لسكب الزيت على النار في هذه المرحلة الحساسة من العملية السياسية.
وقد اعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي السبت ان طهران باشرت النظر في عرض الدول الكبرى الهادف الى تسوية ازمة ملفها النووي، مشيرا الى انها قد تقترح تعديلات او تقدم عروضا مضادة.
وقال ان ايران ترحب بمفاوضات عادلة بدون تمييز ولا شروط مسبقة للتوصل الى حل يرضي جميع الاطراف.
ويشمل العرض الذي تقدمت به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا بالاضافة الى الصين وروسيا خطوات تحفيزية لحمل ايران على تعليق تخصيب اليورانيوم واخرى ردعية تهدد باتخاذ اجراءات على مستوى مجلس الامن الدولي في حال لم تستجب طهران لطلب الاسرة الدولية.
لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي اكد اليوم الاحد ان ايران لن تتخلى عن حقها في المجال النووي، ملمحا الى ان بلاده لا تنوي تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.
من ناحية ثانية، يزور وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل طهران الاثنين لبحث هذا الملف مع كبار المسؤولين الايرانيين، في موازاة مهمة وساطة يقوم بها نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي.
والجمعة، دعا سفير ايران لدى الوكالة الذرية علي اصغر سلطانية الدول التي ستشارك في اجتماع فيينا الى ضبط النفس لعدم التأثير على المناخ الايجابي نوعا ما السائد منذ ان تقدمت الدول الكبرى بالعرض.
وفي شباط / فبراير، فتح مجلس حكام الوكالة الطريق امام احتمال ان يفرض مجلس الامن الدولي عقوبات على طهران حين اشار الى ان ايران تنتهك منذ اكثر من عقدين معاهدة عدم الانتشار النووي من خلال اخفاء نشاطات نووية.

من جهته، اعتبر المستشار النمساوي ولفغانغ شوسل الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي انه يجب امهال ايران "ثلاثة او اربعة اسابيع" لكي تدرس اقتراح الستة الكبار حول ملفها النووي وعدم تشديد الضغوط عليها.
XS
SM
MD
LG