Accessibility links

logo-print

بوش يبحث مع القادة العراقيين التطورات وإستراتيجية العمل الحكومي


من المقرر أن ينضم الزعماء العراقيون الثلاثاء عبر دائرة تليفزيونية مغلقة إلى الرئيس بوش وكبار مستشاريه في منتجع كامب ديفيد للتباحث حول إستراتيجية العمل في العراق.

وقد أعلن عن تلك الاجتماعات يوم الخميس الماضي في أعقاب مقتل أبو مصعب الزرقاوي وملء المناصب الشاغرة في حكومة بغداد.

لكن مسؤولي البيت الأبيض أكدوا أن تلك الجلسات كانت مقررة قبل مقتل الزرقاوي وأنها مرتبطة بشغل المناصب الرئيسية في الوزارة العراقية الذي تزامن مع مصرع زعيم القاعدة.

وسوف يشارك في محادثات الاثنين كبار مستشاري الرئيس بوش المدنيين والعسكريين ومن بينهم وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال بيتر ريس.

أما زالماي خليل زاد سفير واشنطن لدى العراق وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كايسي فسوف ينضمان إلى المباحثات من بغداد عبر شبكة تليفزيونية مغلقة.

وفي مقابلة تليفزيونية الأحد لم يكشف الجنرال كايسي النقاب عما إذا كان الاجتماع سيبحث خفض الوجود العسكري في العراق، لكنه قال إن من الممكن إجراء خفض من هذا القبيل بمرور الوقت: "اعتقد انه طالما تحرز القوات الأمنية العراقية تقدما فان من الممكن أن نشهد خفضا تدريجيا خلال الأشهر القادمة والى العام القادم".

وسوف تتسع دائرة تلك المحادثات الثلاثاء بانضمام سفير العراق لدى الولايات المتحدة بشخصه وكبار مسؤولي حكومة بغداد عبر دائرة تليفزيونية: موفق الربيعي مستشار الأمن الوطني العراقي يعلق على ما قد يحتاجه العراق في المستقبل القريب: "نحن بحاجة إلى الحديث عن المساعدات التي سنكون بحاجة إليها العام القادم وعن نوعية التدريب الذي سنحتاجه وعن مستويات القوات التي ستبقى في العراق العام القادم وعدد القوات متعددة الجنسيات".

ولدى سؤاله عن تكهناته بشأن انسحاب القوات أجاب المسؤول العراقي بان غالبية القوات ستنسحب من العراق بحلول منتصف عام 2008 وهو موعد يتوافق مع تكهنات أعلنها نوري المالكي رئيس وزراء الحكومة العراقية الجديدة.
XS
SM
MD
LG