Accessibility links

logo-print

بدء المرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشعب المصري في تسع محافظات


تبدأ الأربعاء انتخابات المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشعب في مصر والتي تجري في تسع محافظات هي الجيزة والسويس والمنوفية والبحيرة والشرقية وبني سويف وسوهاج وأسوان والإسماعيلية، ويبلغ عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت في تلك المرحلة 18 مليونا و700 ألف ناخب يدلون بأصواتهم عبر 4589 مركزا انتخابيا.

وقد أصدرت اللجنة العليا للانتخابات أكثر من‏800‏ تصريح للمراسلين الأجانب المقيمين والزائرين لتمكينهم من القيام بعملهم في تغطية الانتخابات تفاديا للأخطاء التي شهدتها المرحلة الأولى. كما أعدت الهيئة العامة للاستعلامات مركزاً إعلاميا لتسهيل مهمة الصحافيين والإعلاميين المشاركين في التغطية الإعلامية مجهزا بعدد كبير من أجهزة الاتصال المحلية والدولية والحاسبات.

قضاة يعتذرون عن المشاركة

إلى ذلك، أعلن نائب رئيس مجلس الدولة وسكرتير عام نادى قضاة المجلس المستشار خالد حسن أن ما يقرب من 100 قاض من أعضاء مجلس الدولة اعتذروا عن المشاركة في المرحلة الثانية من الانتخابات. وقال إنهم اعتذروا اعتراضا على عدم تفادي سلبيات المرحلة الأولى كعدم مراعاة الأقدمية أو عدم توفير وسائل نقل ومواصلات وأماكن إقامة والجزء الآخر بسبب ظروف صحية.

في السياق ذاته، يتوقع المراقبون أن تحظى الأحزاب الإسلامية بثلثي مقاعد مجلس الشعب بينما تحصل الأحزاب الليبرالية على الثلث المتبقي. هذا وتسعى الأحزاب الشبابية وإئتلاف شباب ثورة الخامس والعشرين من يناير إلى الحصول على مقاعد في المجلس.

على صعيد آخر، أقام وكيل مؤسسي حزب غد الثورة الجديدة الدكتور أيمن نور دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، ضد رئيس اللجنة العليا للانتخابات ووزير الداخلية بصفتيهما، طالب فيها بإلزام اللجنة بإعادة قيده في جداول الناخبين لمباشرة حقوقه السياسية في الترشح والانتخاب.

وأضاف نور في دعواه، بأنه أمضى مدة العقوبة في القضية المتعلقة بتزوير توكيلات حزب الغد وأن مدة التنفيذ انتهت في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

في غضون ذلك، تسلمت عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المكلفة بتأمين المرحلة الثانية من الانتخابات الثلاثاء مقار اللجان الانتخابية لتأمين سير العملية الانتخابية فى مرحلتها الثانية المقرر لها الأربعاء بداية من التصويت والتأمين ليلا والنقل وحتى مراحل الفرز.

وقال مصدر مسؤول إن تأمين المرحلة من قبل القوات المسلحة والداخلية والتنسيق مع الوزرات الأخرى المعنية سيكون على أعلى درجة من الاستعداد للتصدى لأعمال الشغب. وقال المصدر إن هناك نحو 30 ألف جندي من القوات المسلحة سيتولون عملية تأمين الانتخابات، لافتا إلى أن الجنود الذين سيتولون تأمين اللجان لم يشاركوا فى تأمين الجولة الأولى.

XS
SM
MD
LG