Accessibility links

logo-print

مندوب فلسطين في الأمم المتحدة يشكو من تصعيد إسرائيلي خطير


أعلن مراقب فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور انه اجتمع بمجلس السفراء العرب وبمندوب لبنان الذي يمثل المجموعة العربية في مجلس الأمن، وقدّم معلومات عن تصعيد خطير قال إن إسرائيل تقوم به في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف منصور"ما نريده من مجلس الأمن أن يتحمل مسؤولياته إزاء التصعيد الخطير الذي تقوم به السلطة القائمة بالاحتلال. وكما أشرت فان رسائلنا الأخيرة التي نوثق فيها هذه الجرائم في الأيام القليلة الماضية إلى مجلس الأمن هي تعبير عن أن هناك تصعيدا واستفزازا كبيرا ومخالفات قانونية من قبل إسرائيل، على مجلس الأمن أن يضطلع بمسئولياته إزاءها."

وقال منصور إنه بدأ بمشاورات مع أعضاء مجلس الأمن في شأن الانتهاكات الإسرائيلية، يأمل في أن تؤدي إلى عقد جلسة لمجلس الأمن، لكنه أكد أنه ليس لدى الفلسطينيين أوهام في شأن المجلس.

وأوضح "طبعا ليست لدينا أوهام حول الجو والميزان داخل مجلس الأمن، لأن هناك أطرافا في مجلس الأمن لا تريد من قريب أو بعيد أن يتحمل مسؤولياته إزاء هذه المخالفات الإسرائيلية فيما يتعلق بالاستيطان وغيره من المخالفات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية. ولكن ذلك لا يعني أننا سوف لا نأتي إلى مجلس الأمن مرارا وتكرارا وسنفعل ذلك مرارا وتكرارا."

وأشار منصور إلى جلسة يعقدها مجلس الأمن الثلاثاء المقبل للاستماع إلى التقرير الشهري للامين العام للأمم المتحدة عن الوضع في الشرق الأوسط.

أعادة فتح جسر باب المغاربة

من جانب آخر، ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية الثلاثاء ان اسرائيل ستعيد فتح جسر باب المغاربة المؤدي الى المسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس بعد الانتهاء من الاعمال فيه.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد اغلقت الاحد هذا الجسر معتبرة انه يهدد السلامة العامة، في خطوة اثارت ردود فعل عربية واسلامية خصوصا من قبل الاردن الذي يشرف على المقدسات الاسلامية في المدينة المقدسة حيث اعتبر ان اغلاق الجسر "هو من اجل هدمه".

وحسب الصحف الاسرائيلية، خلال الايام المقبلة سوف تبدأ الاعمال للتأكد من ان الجسر آمن وبامكانه الصمود في حال نشوب حريق.

وكانت المتحدث باسم البلدية الاسرائيلية للقدس ستيفن ميلر اكدت مؤخرا اغلاق الجسر قائلا "قررت الشرطة وصندوق تراث حائط المبكى امس اغلاق جسر باب المغاربة المؤقت عقب رسالة من البلدية امهلت فيها الصندوق سبعة ايام لتقديم التماس ضد امر مهندس البلدية" بهدم الجسر.

كما قالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوكالة الأنباء الفرنسية "بناء على اوامر من البلدية قاموا باغلاق الجسر"، في اشارة الى "صندوق تراث حائط المبكى" المسؤول عن ادارة هذا الموقع.

واوضحت الشرطة الاسرائيلية في بيان لها ان "الحرم الشريف كالعادة يبقى مفتوحا امام المصلين الفلسطينيين".

وفد من حماس في موسكو

من جهة أخرى، ذكرت مصادر فلسطينية أن وفداً من حركة حماس سيصل إلى العاصمة الروسية موسكو الأربعاء، في زيارة يجري خلالها سلسلة لقاءات مع مسؤولين روس وممثلين عن المنظمات الاجتماعية.

وتأتي الزيارة في ظل التحضيرات الجارية لإطلاق سراح الدفعة الثانية من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وأضافت المصادر أنه من المحتمل أن تتوسط روسيا في عملية إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين.

احتفالات في الضفة والقطاع

يذكر أن الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة نظموا احتفالات بمناسبة رفع علم فلسطين أمام مقر منظمة اليونسكو الذي شارك فيه رئيس السلطة محمود عباس، وقد رحب رئيس الحكومة المُقالة في غزة إسماعيل هنية برفع العلم الفلسطيني لأول مرة.

وقال "نحن نرحب بهذه الخطوة ونطلب من المجتمع الدولي أن يغادر مربع الصمت وأن يغادر مربع الانحياز الكامل للاحتلال الإسرائيلي وأن يقر بالحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني التي تتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين الفلسطينيين."

وأعرب عادل خليل أحد سكان غزة عن سعادته برفع علم فلسطين بمقر مؤسسة دولية، وقال "شيء جميل أن يرفع علم بلدي فوق إحدى المؤسسات الدولية."

ومن مدينة الخليل، قال وليد أبو الحلاوة عضو لجنة اعمار الخليل إنه يتطلع لحماية المدن والتراث الفلسطيني "اليوم نحن نتطلع إلى الخطوة التي تأتي بعد هذا الاعتراف في تسجيل المدن الفلسطينية كاملة وبلداتها العتيقة على لائحة الاعتراف العالمي، مما سيسهم في حماية تلك المدن والمواقع ووضع قانون بعدم هدم تلك المناطق ."

هجوم على مسجد مهجور

ميدانيا، أفاد مصور وكالة الصحافة الفرنسية بأن مخربين مجهولين شنوا هجوما على مسجد مهجور ليل الثلاثاء الأربعاء في وسط القدس الغربية.

وقام مجهولون بتدوين شعارات معادية للعرب وللإسلام مثل "العربي الجيد هو عربي ميت"على جدران المسجد الخارجية، وحاولوا إضرام النار في مبنى مجاور، وأكدت الشرطة الحادث وفتحت تحقيقا فيه، بحسب الوكالة.

كما دونوا شعار "تدفيع الثمن"، وهي سياسة يعتمدها مستوطنون ومتطرفون يمينيون إسرائيليون وتقضي بمهاجمة فلسطينيين وأملاكهم ردا على أي إجراءات تتخذها الحكومة الإسرائيلية ويعتبرونها معادية للاستيطان.

يذكر أن عددا من المساجد في الضفة الغربية وإسرائيل تم استهدافها خلال العامين الماضيين بهجمات مماثلة.

XS
SM
MD
LG