Accessibility links

بوش يشدد على ضرورة بذل الجهود لمساعدة الحكومة العراقية


كشف الرئيس بوش أن الولايات المتحدة ستضع على لائحة الأشخاص الملاحقين خليفة أبو مصعب الزرقاوي، وشدد على أهمية أن تبذل الدول المجاورة للعراق مزيدا من الجهود لمساعدة الحكومة العراقية الجديدة.
وكان تنظيم القاعدة في العراق قد أعلن أن زعيمه الجديد أبو حمزة المهاجر سيواصل حملة قطع الرؤوس والعمليات الانتحارية التي انتهجها سلفه الزرقاوي.
وجاء في البيان الذي نشره التنظيم على موقع الكتروني أن مجلس شورى تنظيم القاعدة في العراق اتفق بالإجماع على تعيين المهاجر الذي لم يكن من بين الأسماء المتوقعة لخلافة الزرقاوي.
هذا وقد بدأ بوش اجتماعات تستمر يومين وتركز على الوضع في العراق في أعقاب مقتل الزرقاوي واكتمال تشكيل الحكومة الجديدة.
ويجتمع بوش مع فريق الأمن القومي الأميركي والوزراء المعنيين في العراق في كامب ديفيد، كما يتصل بالقادة العسكريين والديبلوماسيين الأميركيين في العراق عبر الأقمار الصناعية.
وقال مصدر عسكري أميركي إن إعادة نشر القوات الأميركية في العراق ستكون على جدول الاجتماعات في كامب ديفيد، لكنه استبعد أن تشمل تلك الاجتماعات أي نقاش حول الانسحاب الأميركي النهائي من العراق.
على صعيد آخر، أفاد مصدر في رئاسة الوزراء العراقية أن الحكومة تنوي توجيه دعوة إلى بعض الجماعات المسلحة للمشاركة في مؤتمر الوفاق الوطني العراقي الذي من المقرر أن يعقد في الأول من شهر أغسطس/آب المقبل.
وأشار المصدر إلى أن قادة الكتل البرلمانية سيعقدون اجتماعات لتحديد مفهوم المقاومة وعلى ضوء ذلك سيتم توجيه الدعوة لبعض الفصائل للمشاركة في المؤتمر.
من جهة أخرى، استبعد عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الائتلاف الموحد حيدر العبادي حدوث تغيير وزاري قريب.
وكشف أن بعض الوزراء المحسوبين على التيار الصدري قدموا استقالاتهم إلى رئيس الوزراء بطلب من الكتلة الصدرية.
وأوضح العبادي أن رئيس الوزراء سيبحث هذا الأمر مع الكتلة الصدرية ولائحة الائتلاف، مشيرا إلى أن التغيير الحكومي الآن غير مفيد.
من جهة أخرى، أكد النائب العراقي عن جبهة التوافق حسين الفلوجي أن الجبهة طالبت الحكومة العراقية والقوات متعددة الجنسيات بالعدول عن الخطط الرامية إلى شن عملية عسكرية في مدينة الرمادي.
وحذر الفلوجي من أن الجبهة ستعلق مشاركتها في العملية السياسية إذا وقع الهجوم.
XS
SM
MD
LG