Accessibility links

بدء الجلسة الرابعة والثلاثين لمحاكمة صدام في قضية الدجيل


استأنفت المحكمة الجنائية العراقية العليا جلساتها اليوم الثلاثاء للاستماع إلى مزيد من شهود النفي في قضية الدجيل المتهم فيها الرئيس السابق صدام حسين وسبعة من أعوانه، والتي راح ضحيتها 148 مواطنا بينهم أحداث. وقد أُعدم هؤلاء عقب محاولة اغتيال الرئيس السابق عام 1982.

وقد شهدت جلسة الاثنين وهي الـ33 مشادة كلامية بين المتهم برزان إبراهيم التكريتي والقاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن، أضطر القاضي على إثرها إلى طرد المتهم الذي تدافع مع الحراس.

وكان القاضي عبد الرحمن قد تلا اعترافات أربعة من شهود الدفاع الذين أدلوا بشهاداتهم خلال جلسات سابقة. وقال إن اثنين منهم اعترفا بأنهما قدما شهادات زور لصالح صدام بسبب تعرض عائلتيهما للتهديد.

وأضاف أن الشهود اعترفوا بأن المحامي العراقي خليل الدليمي وآخرين في هيئة الدفاع زودوهم بمبالغ نقدية ووعدوهم بالعمل وبالإقامة في الخارج مقابل الإدلاء بشهاداتهم التلقينية.

هذا وستستمع المحكمة اليوم في جلستها الـ34 لأقوال أربعة شهود دفاع عن الرئيس السابق صدام حسين ، للانتهاء من أقوال جميع شهود الدفاع عن المتهمين لتدخل المحاكمة مراحلها النهائية بعد ذلك بالاستماع إلى مطالعات الادعاء العام وهيئة الدفاع ثم النطق بالحكم المتوقع له أواخر الشهر المقبل أو بداية أغسطس / آب المقبل.

واستمعت المحكمة الاثنين إلى أقوال ثلاثة شهود دفاع اثنين منهم عن برزان وواحد عن عواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق حيث أدلوا بشهاداتهم من وراء ستار ودون ذكر أسمائهم لدواع أمنية ، وبذلك اصبح عدد شهود الدفاع الذين استمعت المحكمة لهم خلال جلسات الأسابيع الثلاثة الأخيرة 62 شاهد نفي. كما استمعت المحكمة إلى27 شاهد إثبات.

وتوزع شهود الدفاع على الشكل التالي: 18 شاهد دفاع عن صدام و7 عن برزان التكريتي و2 عن طه ياسين رمضان و4 عن عواد البندر و6 عن محمد عزاوي و10 عن كاظم رويد و8 عن علي دايح علي و7 عن مزهر عبد الله رويد.
XS
SM
MD
LG