Accessibility links

معارك ضارية حول العاصمة الصومالية وسقوط مئات القتلى من المدنيين


غادر تحالف زعماء الحرب في الصومال، مدينة جوهر آخر معقل لجأوا إليه بعد دحرهم من العاصمة مقديشو. وقد دارت معارك ضارية مع المليشيات الإسلامية، راح ضحيتها المئات معظمهم من المدنيين.
وقال شهود عيان إن زعماء الحرب اتجهوا صوب الشمال في موكب عسكري لأن المليشيات الإسلامية تتقدم نحو المدينة. وأضافوا أن عناصر تابعة لفصيل محمد ضير أحد زعماء الحرب والموجود في أثيوبيا، آثرت البقاء في المدينة والتصدي لأي هجوم تشنه مليشيات المحاكم الإسلامية مما صعّد من حدة التوتر.
من ناحية أخرى، حظرت سبع دول إفريقية سفر زعماء الحرب الذين خاضوا معارك مع المليشيات الإسلامية في أراضيها كما جمدت أرصدتهم في محاولة لدفعهم للدخول في مفاوضات لتحقيق الاستقرار في البلاد.
وعلى صعيد آخر، طلب نائب المندوب الصومالي لدى الأمم المتحدة من واشنطن إشراك مزيدٍ من الدول في الاجتماع الذي سيُعقد في نيويورك الخميس، لبحث سبل دعم الحكومة الانتقالية في الصومال. وقال إن بعض الدول التي كانت من أهم الداعمين للحكومة الانتقالية استبعدت من الاجتماع كاليمن وكينيا وقطر.
وكانت واشنطن قد دعت في أعقاب سيطرة ميليشيا إسلامية على العاصمة مقديشو بعد أن هزمت تكتل الزعماء القبليين، عدة دول للمشاركة في اجتماع نيويورك، من بينها بريطانيا والنرويج والسويد وإيطاليا. فيما يحضر الاجتماع الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي بصفة مراقب.
XS
SM
MD
LG