Accessibility links

بوش يشيد بحكومة المالكي ويؤكد على تصميم بلاده الوقوف إلى جانب العراق


غادر الرئيس بوش العراق عائدا إلى واشنطن حوالي العاشرة مساء الثلاثاء بتوقيت بغداد، حيث قام بزيارة خاطفة ومفاجئة استمرت عدة ساعات التقى خلالها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وقادة القوات الأميركية في العراق.
وأشاد الرئيس بوش بالمالكي وحكومة الوحدة الوطنية التي شكلها، وأكد له تصميم الولايات المتحدة على الوقوف إلى جانب العراق. وقال في مؤتمر صحافي عقده خلال زيارته بغداد: "عندما تعِد أميركا بشيء فإنها تفي بذلك الوعد، ونجاح العراق في مصلحتنا. وذلك النجاح ليس فقط في مصلحة العراقيين ولكنه أيضاً في مصلحة الأميركيين وجميع محبي الحرية."
وأوضح بوش أن نجاح التجربة الديموقراطية في العراق يمثل انتصاراً في الحرب على الإرهاب، وقال: "إن العراق جزء من الحرب على الإرهاب، بل هو جبهة رئيسية في تلك الحرب. ونجاحكم في إقامة حكومة من الشعب العراقي وإليه وتخدم مصالحه وجَّه ضربة موجعة لمن يحلمون بالظلام، ولا يؤمنون بالحرية، ولا يتورعون عن قتل الأبرياء لتحقيق أهدافهم السياسية."
وأشاد الرئيس بوش بالجهود التي تبذلها القوات الأميركية لنشر الديموقراطية والحرية في العراق وأكد خلال لقاء مع الجنود الأميركيين الاستمرار في تنفيذ المهام الهجومية وتعقب أشباه الزرقاوي وتقديمهم للعدالة. وقال: "سنواصل تدريب العراقيين ليتمكنوا من مساعدة حكومة الوحدة الوطنية في تحقيق السلام. وقد قلت للأميركيين إنه مع ازدياد عدد القوات العراقية المدربة سيقل عدد قواتنا في العراق."
وقال إن الولايات المتحدة عازمة على مساعدة ِالحكومة العراقية في تحسينِ بنيتها التحتية: "من الواضح أن صدام حسين دمَّر العديد من المؤسسات اللازمة لنجاح المجتمع. ومن الواضح أنه كان زعيماً يتسم بالأنانية والوحشية وعلى استعداد للتضحية بالبنية التحتية ومؤسسات المجتمع المدني من أجل تحقيق أهدافه الضيقة. ومن الواضح بالنسبة لي إن مهمتنا هي مساعدة رئيس الوزراء وحكومته في تنفيذ استراتيجيته وخطته لتحسين البنية التحتية والتعليم والصحة والزراعة."
من جانبه، أكد المالكي تصميم حكومته على النجاح في مهمتها، وشكر المالكي الولايات المتحدة وغيرها من الدول التي ضحى أبناؤها بأرواحهم من أجل العراق.
XS
SM
MD
LG