Accessibility links

logo-print

عباس يؤكد على أهمية الحوار الفلسطيني ومتظاهرون يقتحمون المجلس التشريعي


اندلعت الاشتباكات المسلحة مجددا في خان يونس بين عناصر تابعة لوزارة الداخلية وعناصر من جهاز الأمن الوقائي ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وفيما استمرت مفاوضات الحوار الوطني الفلسطيني التي يشارك فيها رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية اقتحم موظفون في الحكومة الفلسطينية، معظمهم من مؤيدي حركة فتح، مقر المجلس التشريعي في رام الله احتجاجاً على عدم تسلم رواتبهم المتأخرة منذ بضعة أشهر.

وجرت عملية الاقتحام أثناء انعقاد إحدى الجلسات، مما اضطر رئيس المجلس عزيز الدويك إلى تعليقها.

وقام بعض المتظاهرين بتمزيق مستندات النواب والدخول في مشادات كلامية معهم. واتهم صلاح البردويل رئيس كتلة حركة حماس البرلمانية رئيس السلطة بالوقوف موقف المتفرج والمساهمة في تفاقم الأزمة.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد أكد على أهمية استمرار الحوار الوطني بين جميع الأطراف الفلسطينية.
وأوضح أنه تمت دعوة الجميع لاستئناف الحوار خلال مدة أسبوع بهدف الوصول إلى صيغة تفاهم بين الأطراف الفلسطينية كافة على أساس وثيقة الأسرى.
XS
SM
MD
LG