Accessibility links

logo-print

السلطات الإسرائيلية تعلن عدم مسؤوليتها عن مقتل مدنيين فلسطينيين في انفجار شاطئ غزة


أعلنت السلطات العسكرية الإسرائيلية عدم مسؤوليتها عن الانفجار التي وقع الجمعة الماضي على أحد شواطئ قطاع غزة وأسفر عن مقتل مدنيين فلسطينيين.

فقد خلصت تحقيقات الجيش إلى أن الانفجار نجم عن مادة متفجرة دُفنت تحت الرمال وليس بسبب المدفعية أو السفن الحربية الإسرائيلية.

وقال كبار العسكريين إن الشظايا التي عُثر عليها ليست من طراز قذائف المدفعية التي يستخدمها الجيش.

وقال عمير بيرتز وزير الدفاع في مؤتمر صحفي إن إسرائيل ليست مسؤولة عن الحادث المأساوي:
" لقد عززت التحقيقات والأدلة الانطباع الأولي لدي الجيش بأنه لم يكن مسؤولا عن الانفجار."

لكن المسؤولين الفلسطينيين رفضوا ما خلصت إليه التحقيقات الإسرائيلية. وقال مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير صائب عريقات إن السلطات الإسرائيلية تحاول إلقاء تبعة ما حدث على الجانب الفلسطيني:
" ليس لدى الفلسطينيين أية أسلحة قادرة على إحداث هذا الانفجار. واعتقد أنه كان يتعين على الجيش الإسرائيلي تحديد المسؤول الفعلي لضمان عدم تكرار تلك الحوادث في المستقبل . إنهم يحاولون إخفاء الجريمة وطمس معالمها."

وكان الانفجار قد دفع حماس إلى وقف التقيد بالتهدئة واستئناف إطلاق صواريخ القسام على الأراضي الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG