Accessibility links

الترجي يتذيل كأس العالم للأندية وسانتوس يصعد للنهائي


احتل الترجي التونسي المركز السادس في كأس العالم للاندية لكرة القدم باليابان بخسارته أمام مونتيري المكسيكي بهدفين لثلاثة أهداف في المباراة التي جمعتهما يوم الأربعاء.

وتقدم الكاميروني يانيك نيانغ للترجي بطل افريقيا بمجهود فردي في الدقيقة 31 لكن مونتيري قلب الطاولة وأنهى الشوط الأول متقدما 2-1 بفضل هدفي هيرام ميير والدو دي نيغريس في الدقيقتين 39 و44.

وأضاف خيسوس زافالا الهدف الثالث لمونتيري في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني قبل أن يقلص خالد المولهي الفارق بتسجيل الهدف الثاني للترجي من ركلة جزاء في الدقيقة 75.

وكان مونتيري خسر في دور الثمانية بركلات الترجيح أمام كاشيوا ريسول بطل الدوري الياباني بينما خسر الترجي أمام السد القطري بطل أسيا في الدور ذاته بنتيجة هدف لهدفين ليلعب الفريقان يوم الأربعاء على المركز الخامس.

وفي مباراة أخرى بلغ سانتوس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية المباراة النهائية لكأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخه بفوزه على كاشيوا ريسول بطل البلد المضيف اليابان بثلاثة أهداف لهدف واحد يوم الأربعاء في الدوري نصف النهائي على ملعب "تويوتا".

ووضع سانتوس حدا لحلم اليابانيين ببلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخهم ومنح بلاده شرف التواجد في مباراة اللقب التي ستجمعه بالفائز من مباراة الغد بين برشلونة الأسباني بطل أوروبا والسد القطري بطل أسيا، للمرة الخامسة بعد أن توجت أندية برازيلية أخرى بالبطولة أعوام 2000 و2005 و2006 عبر كورنثيانز وساو باولو وانترناسيونال على التوالي، اضافة لخسارة فاسغو دي غاما النهائي البرازيلي البحت عام 2000.

واستغل سانتوس الإرهاق البدني للاعبي كاشيوا ريسول الذين دخلوا البطولة بعد منافسة ماراثونية لتحديد بطل اليابان كما أنهم خاضوا مباراتين في البطولة العالمية الأولى أمام اوكلاند سيتي النيوزيلندي (2-صفر) في الدور الأول والثانية أمام مونتيري حسمها في صالحه بركلات الترجيح 4-3 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، ما مهد الطريق أمام سانتوس لانهاء الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما في غضون خمس دقائق من تسديدتين صاروخيتين من حدود المنطقة لنجمه الرائع نيمار (19) وبورغيس تيكيسرا (24).

ولم يستسلم بطل اليابان رغم صعوبة المهمة ونجح في الشوط الثاني في تقليص الفارق بكرة رأسية من هيروكي ساكاي اثر ركلة ركنية نفذها البرازيلي جورجي فاغنر (54)، لكن دانيلو دا سيلفا أعاد الفارق إلى هدفين مجددا من ركلة حرة رائعة (63)، إلا أن ذلك لم يحبط عزيمة أصحاب الضيافة إذ كانوا قريبين جدا من العودة إلى أجواء اللقاء لكن القائم الأيمن وقف في وجه تسديدة ماساكاتسو ساوا (74) الذي أهدر فرصة سهلة للغاية قبل ثماني دقائق على نهاية اللقاء عندما أطاح بالكرة فوق العارضة وهو على بعد متر من المرمى الخالي بعدما وصلته الكرة إلى القائم الأيمن من عرضية متقنة للبرازيلي لياندرو دومينغيز.

وتحول الحظ إلى الجهة المقابلة بعدما حرم سانتوس من الهدف الرابع عندما نابت العارضة عن الحارس الياباني وصدت تسديدة ايبسون الذي دخل أرضية الملعب قبل ثلاث دقائق فقط من هذه الفرصة (84).

يذكر أن البطولة أقيمت في أبو ظبي خلال العامين الماضيين قبل أن تنتقل إلى طوكيو لسنتين أيضا ثم تعود إلى دولة عربية أخرى هي المغرب اعتبارا من 2013.

وتوج انتر ميلان الإيطالي بطلا للمسابقة العام الماضي بفوزه على مازيمبي الكونغولي 3-صفر.

وتتفوق أندية أوروبا على نظيرتها الأميركية الجنوبية بأربعة ألقاب مقابل ثلاثة في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000، حيث فازت بنسخاتها الثلاث الأولى فرق برازيلية هي كورينثيانز وساو باولو وانترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الاوروبية عبر ميلان الإيطالي (2007) ومانشستر يونايتد الانكليزي (2008) وبرشلونة (2009) وانترميلان (2010).

XS
SM
MD
LG