Accessibility links

بوش يرد على الانتقادات حول سجن غوانتنامو والدعوات إلى إغلاقه


قال الرئيس بوش إنه يرغب في إغلاق سجن غوانتنامو ولكن بعض المعتقلين فيه خطيرون إلى درجة تحول دون إطلاق سراحهم.
وأضاف: "لا شك في أن سجن غوانتنامو يوفر لبعض أصدقائنا حجة مفادها أن الولايات المتحدة لا تتمسك بالقيم التي تحاول تشجيع الدول الأخرى على التمسك بها. وجوابي على ذلك هو أننا دولة قوانين وحكم القانون، وأن المعتقلين في غوانتنامو ألقي القبض عليهم في ساحة القتال وهم خطيرون جدا."
وقال بوش في مؤتمره الصحفي الذي جاء بعد ثلاثة أيام من انتحار ثلاثة من معتقلي غوانتنامو بشنق أنفسهم: "من الأفضل أن تكون لدينا خطة للتعامل معهم في محاكمنا، وباعتقادي أن أفضل طريقة للتعامل مع هذا النوع من الناس تكمن في تقديمهم إلى المحاكم العسكرية، ولهذا فقد طلبنا رأي المحكمة العليا."
وأكد بوش أن جزء من إغلاق غوانتنامو يكمن في إرسال بعض المعتقلين إلى بلدانهم كما نفعل حاليا، وتعمل وزارة الخارجية على تشجيع الدول على قبولهم.
ويذكر أن الحكومة الأميركية تواجه انتقادات مفادها أن سجن غوانتنامو يضم أشخاصا لم توجه إليهم أي تهمة ولم يقدموا إلى المحاكمة خلافا للقانون.
ومن بين الجهات الداعية إلى إغلاق ذلك السجن الدول الأوروبية، والأمم المتحدة وعدد من منظمات حقوق الإنسان.
من جهة أخرى، دعا خمسة من خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان إلى إغلاق معتقل غوانتنامو بعد حوادث الانتحار التي وقعت الأسبوع الماضي التي قالوا إنها كانت متوقعة نظرا للظروف القاسية هناك.
وقال الخبراء الذين طالبوا مرارا بإغلاق المعتقل إن انتحار ثلاثة أشخاص يزيد من القلق بشأن الصحة العقلية للمعتقلين الذين يبلغ عددهم نحو 460.
ويواجه معتقلو غوانتنامو اعتقالا لأجل غير محدد وقد حرموا من حقوق سجناء الحرب لأن الولايات المتحدة اعتبرتهم مقاتلين أعداء وليس أسرى وتحتجزهم في منطقة لا تخضع للنظام القضائي الأميركي.
XS
SM
MD
LG