Accessibility links

logo-print

وسائل الإعلام في لبنان تجمع على أهمية الالتزام السياسي في البلاد


إثر توالي انتهاكات ميثاق الشرف من قبل السياسيين وأطراف الحوار في لبنان، دخلت وسائل الإعلام مجددا على خط إظهار الاحتقان السياسي في البلاد.
كذلك، اعتبر العديد من الكتاب الصحافيين أن المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني خالفوا دستور لبنان الذي يكفل حق الرأي واختلافه حين أقروا ميثاق الشرف.
ووصف البعض الآخر الميثاق بما يشبه فتوى شرعية عليا لها قوة الإلزام الأعلى من الدستور والقانون ما يعني تحليل قتل حرية الرأي والكتابة والإعلام في لبنان.
في حين دعا البعض الآخر جميع وسائل الإعلام إلى عدم التقيد بهذا الميثاق لا قانونيا، ولا أدبيا.
إلا أن المشكلة في لبنان تكمن في امتلاك معظم المتحاورين وسائل الإعلام ولاسيما التلفزيونية منها، فهل سيلتزمون عبر وسائل إعلامهم بميثاق الشرف؟
وفي هذا السياق، شدد محمد عفيف مدير الأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون المنار على أهمية الالتزام السياسي بالتهدئة.
أما جورج غانم مدير الأخبار في المؤسسة اللبنانية للإرسال فرأى أن تطبيق ميثاق الشرف يخضع لاجتهادات عدة.
بدورها، دعت مريم البسام مديرة الأخبار في التلفزيون الجديد السياسيين إلى الالتزام بميثاق الشرف قبل غيرهم.
أما راشد فايد مدير الأخبار في تلفزيون المستقبل فأكد أن الإعلام هو مرآة تعكس الواقع السياسي.
غير أن قاسم سويد، رئيس مجلس الإدارة ومدير الأخبار في الشبكة الوطنية للإرسال سأل عن مصير تطبيق قوانين الإعلام.
XS
SM
MD
LG