Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

المالكي يؤكد بدء تنفيذ الخطة الأمنية في بغداد


أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدء القوات العراقية بالتعاون مع القوات الأميركية تنفيذ خطة بغداد الأمنية التي أطلق عليها اسم "معا إلى الأمام"، لافتا إلى استمرار فتح أبواب الحوار أمام الجماعات المسلحة التي لم تلوث أياديها بدماء العراقيين للدخول في العملية السياسية.
هذا ودعا الرئيس العراقي جلال الطالباني حكومة المالكي إلى تنفيذ الخطة الأمنية الخاصة ببغداد في كافة مناطق العاصمة دون استثناء.
وفي السياق ذاته، شدد وزراء الداخلية والدفاع العراقيين على أهمية تطبيق الخطط الأمنية وإنجاحها في كافة إنحاء البلاد.
وقد أكد وزير الدفاع العراقي عبد القادر محمد جاسم العبيدي أن الخطة الأمنية التي بدأ تنفيذها في بغداد تعتمد على معلومات استخباراتية، لافتا إلى وجود دعم سياسي كبير للخطة.
وقال في حديث مع "العالم الآن" لقد حاولنا أن نضع في هذه الخطة كل ما يغير واقع الأمن في بغداد.
وأكد العبيدي على أن الخطة الأمنية تعتمد على خطة استخباراتية وخطة متابعة لتنفيذ العمليات من قبل قطاعات القوى المسلحة بشكل جيد، إضافة إلى مجموعة خطط دعم سياسية وإعلامية وقانونية.
وأشار العبيدي إلى أن هذه الخطة الأمنية مستمرة مشيرا إلى تحقيق العديد من الانجازات الأمنية التي وصفها بالثمينة من خلال التعاون بين القوات العراقية وقوات التحالف، لافتا إلى أن آخرها القضاء على أبو مصعب الزرقاوي.
وعن اشتباكات منطقة الأعظمية، قال العبيدي: لقد ردت قواتنا بعد أن تعرضت إلى إطلاق قذيفة آر بي جي إلا أن الرد أخطأ الهدف، ما أدى إلى تدهور الوضع هناك."
ونفى العبيدي إرسال الدبابات إلى الأعظمية على أثر معلومات الاشتباكات، لافتا إلى أن ذلك جاء من ضمن الخطة الأمنية، مشيرا إلى تمركز القوى الأمنية في أماكن محددة مسبقا.
على صعيد آخر، قال عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق سليم عبد الله إن المجلس صوت الأربعاء على نظامه الداخلي وأصبح بذلك نافذ المفعول.
وأوضح عبدا لله أن توافقا سياسيا تم على بنود النظام الداخلي قبل التصويت، لافتا إلى أن الكتل السياسية أخذت بعين الاعتبار ما يمر به البلد.
ومن جهة أخرى، قال النائب العراقي همام حمودي إنه طالب الرئيس بوش أثناء زيارته إلى بغداد بعدم التدخل في موضوع تغيير فقرات من الدستور العراقي.
كذلك، قال عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الائتلاف الموحد صالح العكيلي إن 52 نائبا قدموا الأربعاء بيانا يستنكرون فيه زيارة الرئيس بوش الأخيرة الى بغداد.
وأشار في حديث مع "العالم الآن" إلى أنهم طالبوا رئاسة البرلمان بإعلام الحكومة بهذا الموقف.
على صعيد آخر، تسعى كتلة العراقية الوطنية في مجلس النواب العراقي إلى طرح مشروع قانون يصنف حركة حماس الفلسطينية كحركة إرهابية.
XS
SM
MD
LG