Accessibility links

مظاهرة حاشدة في الأردن تنديدا بأربعة نواب قدموا العزاء بالزرقاوي


خرج آلاف المواطنين الأردنيين الخميس في مظاهرة احتجاجا على زيارة أربعة نواب إسلاميين لبيت عزاء أبو مصعب الزرقاوي وطالب البعض بطردهم من المجلس.
وانطلقت المسيرة من أمام مبنى البرلمان الأردني إلى فندق راديسون ساس الذي وقع فيه أحد التفجيرات حين كان الناس يحتفلون بحفلة زفاف مما أدى إلى مقتل العشرات.
وندد المشاركون في المسيرة بالنواب الأربعة وطالبوا بطردهم من مجلس النواب، وحملوا شعارات منددة بالإرهاب والإرهابيين.
وحملت شعارات أخرى صورة تجمع بين الزرقاوي والنائب الشيخ محمد أبو فارس الذي نقل شهود عنه أنه أطلق على الزرقاوي لقب الشهيد المجاهد في خطبة الجمعة.
وقد ألقى النائب جمال الضمور الذي شارك في المسيرة كلمة اتهم بها الذين قصدوا مدينة الزرقا لتقديم العزاء بالزرقاوي بأنهم ذهبوا لإثارة الفتنة.

في المقابل، اتهمت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة الأردنية بالتصعيد ضد الحركة الإسلامية بعد اعتقال النواب الأربعة قائلة إن التعزية كانت لها دواع اجتماعية ولا دخل لها بالسياسة.
وشددت الحركة على أنها ضد أفكار الزرقاوي التكفيرية وضد استهداف حركته للمدنيين والأبرياء.
وأدت التصريحات وتقديم النواب العزاء إلى حالة من الغضب بين أهالي القتلى في التفجيرات التي هزت ثلاثة فنادق فخمة في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي وقام ثمانية منهم بمقاضاة النواب الأربعة.
XS
SM
MD
LG