Accessibility links

إقبال متفاوت على الانتخابات المصرية وواشنطن مستعدة للتعامل مع أي أغلبية


يواصل الناخبون المصريون الإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية وسط إقبال متفاوت، فيما أشادت السفيرة الأميركية بالقاهرة بنزاهة انتخابات المرحلة الأولى وأعلنت استعداد واشنطن للتعامل مع أي جهة ينتخبها الشعب المصري.

وتجري الانتخابات في تسع محافظات هي الجيزة والسويس والإسماعيلية وبني سويف وأسوان والشرقية والدقهلية والبحيرة وسوهاج، ويبلغ عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت في تلك المرحلة 18 مليونا و700 ألف ناخب يدلون بأصواتهم عبر 4589 مركزا انتخابيا، فيما يتنافس 2271 مرشحا على 60 مقعدا بالنظام الفردي، و1116 مرشحا وفقا لنظام القائمة الحزبية على 120 مقعدا.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار عبد المعز إبراهيم أن التزاحم أمام مكاتب الاقتراع كان اقل منه في اليوم الأول للمرحلة الأولى وارجع ذلك إلى انه "استقر في وجدان الناخبين ان الاقتراع يستمر يومين" ولا حاجة بالتالي للتزاحم.

وأوضح أنه تم إرجاء عمليات الاقتراع في ثلاث من دوائر المرحلة الثانية للانتخابات تنفيذا لحكم قضائي صدر مساء الثلاثاء موضحا انه سيتم تصحيح المخالفات في هذه الدوائر وإجراء الانتخابات فيها يومي 21 و22 ديسمبر /كانون الأول الجاري.

بدوره، أكد مدير إدارة الشرطة العسكرية اللواء أركان حرب حمدي بدين على وقوف المؤسسة العسكرية على مسافة واحدة من كافة القوى والتيارات والائتلافات والأحزاب السياسية خلال المراحل الانتخابية.

وأشار إلى إلقاء القبض على عدد ممن حاولوا القيام بأعمال دعاية انتخابية داخل وخارج عدد من اللجان الانتخابية.

وميدانيا، رصدت الجمعية المصرية للتطور الديمقراطي إقبالا متفاوتا على اللجان بالمقارنة بإقبال المرحلة الأولى، ولم تظهر طوابير الانتظار للتصويت سوى في بعض لجان محافظة الجيزة والبحيرة.

ورغم تشديد اللجنة العليا للانتخابات على وقف الدعاية إلا أن القوى السياسية الحزبية وبعض المستقلين استمروا في الدعاية أمام اللجان، بحسب بيان للجمعية.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، قال أحمد سميح عضو الائتلاف المصري لمراقبة الانتخابات إن الأخطاء التي حدثت في المرحلة الأولى ما زالت تتكرر في بداية المرحلة الثانية مشيرا إلى وقوع مخالفات في الشرقية والجيزة من جهة عدم وصول بعض القضاة إلى اللجان، وعدم ختم أوراق التصويت.

وأضاف أن "المشكلة الأساسية هي تراخي القدرة الإدارية لدى الدولة في العمل طوال أيام الانتخابات. ونقل الناخبين من قبل أحزاب ومرشحين وبالتالي فرض وصاية على الناخب".

بدورها، أشارت المستشارة مها مبارك رئيسة إحدى اللجان الانتخابية بالبحيرة في تصريح لـ" راديو سوا" إلى استقرار اللجان وانحصار التجاوزات في التزاحم من قبل المواطنين.

وأرجع أحد المراقبين محدودية أو تفاوت الإقبال إلى أن الانتخابات تجرى على يومين وأن الناخبين استفادوا من تجربة المرحلة الأولى محاولين في هذه المرحلة توزيع عملية التصويت عبر فترات على المدة القانونية المقررة من قبل اللجنة العليا للانتخابات لإجراء عمليات الاقتراع.

من جهته، أشار اللواء إسماعيل عتمان عضو المجلس العسكري الحاكم في مصر أنه تم تلافي العديد من الأخطاء والتجاوزات التي حدثت في المرحلة الأولى وعدم السماح لوقوع مخالفات داخل محيط اللجان الانتخابية.

كما يتابع المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة سير عملية الانتخابات البرلمانية من داخل غرفة عمليات القوات المسلحة.

من جانب آخر، انتهت عملية التصويت للناخبين المصريين المقيمين في الخارج كما قامت السفارات المصرية بإجراء عمليات الفرز للمصوتين، على أن يتم إرسال نتائجها للقاهرة.

وفي حوار مع "راديو سوا"، قال السفير أحمد راغب مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون القنصلية إن المرحلة الثانية كانت أسهل مقارنة مع المرحلة الأولى.

ومن المقرر أن تغلق اللجان الانتخابية أبوابها الساعة السابعة مساءً على أن تستمر الانتخابات غدا الخميس، وأن تعلن نتيجة المرشحين بنظام الفردي يوم الجمعة، أما المرشحين بنظام القوائم فسوف يتم إعلان نتائجهم مع انتهاء المرحلة الثالثة في الثالث والرابع من يناير/كانون الثاني القادم.

وقد حصد الإسلاميون في المرحلة الأولى من الانتخابات على حوالي 65% من أصوات الناخبين، وتجرى جولة الإعادة للمرحلة الثانية من الانتخابات في 21 و22 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وستبدأ المرحلة الثالثة للانتخابات مطلع يناير/كانون الثاني وتنتهي في الحادي عشر من الشهر نفسه وتتلوها انتخابات مجلس الشورى التي ستستمر حتى مارس/آذار.

السفيرة الأميركية تشيد

وفي تصريحات لها الأربعاء أثناء زيارتها لإحدى اللجان الانتخابية بحي الدقي في محافظة الجيزة، أثنت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون على العملية الانتخابية.

وقالت باترسون في حوار أجرته معها قناة الحرة: "إنه لأمر مثير للإلهام وقد تحدثتُ مع عدد من الناخبات وهناك إقبال كبير من الناخبات على التصويت وأغلبهن من الشابات وكلهن يصوتن للمرة الأولى لأن هذه كما قلن هي أول انتخابات ذات معنى تجرى في مصر".

وقالت باترسون إن الولايات المتحدة ليس لديها مشكلة في التعامل مع الإسلاميين إذا وصلوا إلى السلطة بشكل ديمقراطي، وأضافت: "لقد قلنا مرارا إننا مستعدون للعمل مع أي جهة ينتخبها الشعب المصري".

وتابعت: "الديمقراطية هي عبارة عن عملية مستمرة وليست التصويت في المرحلة الأولى، بل هناك سلسلة انتخابات مثل الاستفتاء على الدستور الجديد والانتخابات الرئاسية ونحن نأمل أن يلتزم أي حزب يتم انتخابه بالعملية الديمقراطية".

وقالت في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط إن العملية الانتخابية كانت عادلة وشفافة في المرحلة الأولى، وإن هناك العديد من المراقبين والمتابعين الأميركيين يتابعون الانتخابات في مصر وكان يعمل معهم خبراء ومراقبو انتخابات وقد قالوا إن الانتخابات جرت بشكل جيد للغاية.

XS
SM
MD
LG