Accessibility links

logo-print

مصادر أميركية تؤكد خلافة أبو أيوب المصري لأبو مصعب الزرقاوي


كشف الميجر جنرال وليام كالدويل المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق توفر معلومات لدى القوات الأميركية بأن أبو حمزة المهاجر الذي خلف أبو مصعب الزرقاوي في قيادة تنظيم القاعدة في العراق هو نفسه أبو أيوب المصري وهو عضو بارز في هذا التنظيم.
وقال: "نعتقد أن هاتين الشخصيتين عائدتين للشخص ذاته، ونواصل إجراء المزيد من التحليلات حول هذا الأمر، وما نعرفه حالياً يتناول أيوب المصري وهو أحد كبار قادة عمليات القاعدة في العراق، وهو المسؤول عن تسهيل تحرك المقاتلين الأجانب من سوريا باتجاه العراق وصولاً إلى بغداد."
واستعرض كالدويل في مؤتمر صحفي عقده في بغداد المعلومات المتوفرة حول أيوب المصري.
وقال: "بدأ المصري نشاطه الإرهابي في العام 1982 لاسيما في ضوء انضمامه إلى تنظيم الجهاد الإسلامي في مصر بزعامة الظواهري، ودخل أول مرة عام 1999 إلى أفغانستان حيث تلقى تدريبات هناك وقام بإعطاء غيره من الإرهابيين تعاليم إسلامية."
وعلق كالدويل على طبيعة العمليات التي يقوم بها المصري في العراق قائلا: "أيوب المصري أصبح خبيرا في المتفجرات ولاسيما على صعيد تجهيز السيارات المفخخة وتوفير العبوات الناسفة، ونعتقد أنه لا يزال يستخدم خبراته في العمليات التي تجري في الفلوجة وبغداد."

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق وصل إلى 2500 منذ التدخل الأميركي في العراق عام 2003.
وأضافت أن نحو 18 ألف و490 جنديا آخرين أصيبوا بجراح.
XS
SM
MD
LG