Accessibility links

الكونغرس الأميركي يؤيد المبادرة الديبلوماسية التي أطلقتها واشنطن باتجاه طهران


صوت مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع على بند في موازنة الدفاع الأميركية يؤيد المبادرة الديبلوماسية التي أطلقتها واشنطن باتجاه طهران قبل أسبوعين في إطار السعي إلى تقليص التهديد النووي الإيراني. وصوت مجلس الشيوخ بناء على مبادرة من السيناتور الديموقراطي جوزيف بايدن على بند في موازنة الدفاع الأميركية يشير إلى أن المجلس يدعم السياسة التي أعلن عنها في31 مايو/أيار 2006 للتوصل إلى حل ديبلوماسي حول التهديد الذي تمثله جهود النظام الإيراني للحصول على قدرة تطوير الأسلحة النووية.
كما يدعو النص إيران إلى تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم كليا وبطريقة يمكن التحقق منها إضافة إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبدء مفاوضات، بما فيها مع الولايات المتحدة، إثر تقديم مجموعة من الاقتراحات إلى إيران من قبل الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
من جهة أخرى، قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لم تتلق بعد رد الحكومة الإيرانية على العرض الذي تقدمت به الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا بشأن ملفها النووي.
وقال الناطق باسم الخارجية شون ماكورمك إنه في غياب الرد الرسمي فإنه لن يعلق على آراء متفاوتة المضمون يدلي بها مسؤولون إيرانيون.
وأضاف: "إننا ما زلنا نأمل في أن تستغل الحكومة الإيرانية الفرصة التي قدّمت لها وتختار المسار الايجابي الذي سيؤدي بها إلى الاستفادة من الحوافز التي تضمنها العرض."
وأشار ماكورمك إلى ما جرى في اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي طلب من إيران التجاوب مع العرض الدولي.
وقال: "أسفر الاجتماع عن شبه إجماع على ضرورة أن تتعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعلى الطلب من إيران أن تتجاوب مع العرض المقدم لها."
XS
SM
MD
LG