Accessibility links

مقتل 10 أشخاص في انفجار انتحاري داخل مسجد للشيعة في بغداد


تواصلت أعمال العنف في بغداد على الرغم من استمرار فرض حظر التجول في المدينة، وأعلنت الشرطة العراقية أن مهاجما انتحاريا قتل 10 أشخاص على الأقل وأصاب 25 آخرين بجروح داخل مسجد شيعي.
من جهة أخرى، سقطت قذائف هاون على حي في الضواحي الشمالية لبغداد مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 16 آخرين.
ووقع الهجوم بعد قليل من هجوم الانتحاري ضد المسجد في بغداد.
وفي البصرة، أفادت هيئة علماء المسلمين والتلفزيون الحكومي بأن مسلحين قتلوا مسؤول الهيئة في مدينة البصرة الشيعية يوسف الحسن بالقرب من مسجد أم فيه صلاة الجمعة.
وعلى الرغم من إعلان الحكومة العراقية عزمها إجراء حوار مع المسلحين في العراق تحقيقا للمصالحة الوطنية نفى مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي أن يكون هناك أي عمل في هذا الاتجاه.
من جهة أخرى، أكد العميد قاسم الموسوي المتحدث باسم القوات المشتركة العراقية أن تنظيم القاعدة في العراق تلقى ضربة قوية بعد مقتل الزرقاوي.
على صعيد آخر، عزا الجيش الأميركي سبب اعتقاله رئيس مجلس محتفظة كربلاء إلى وقوفه وراء عدد من العمليات المسلحة في المحافظة.
وقد طالب مجلس محافظة النجف بالإفراج عن رئيس مجلس محافظة كربلاء.
وأكد أهمية تولي الحكومة العراقية مسؤولياتها في هذا المجال.
مراسل "العالم الآن" في النجف محمد جاسم والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG