Accessibility links

logo-print

مجموعة الاتصال الدولية تحث ميليشيا المحاكم الإسلامية على التحاور مع الحكومة الانتقالية


ألمح اتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال مؤخرا إلى رغبته في الدخول في محادثات مع المجتمع الدولي وبالأخص الولايات المتحدة.

لكن مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية جينادي فريزر قالت إنه من المهم بالنسبة للجماعة الإسلامية أن تتواصل مع الحكومة الانتقالية في مدينة بيداوا وتتباحث معها حول إرساء حكومة مستقرة في تلك الدولة التي تمزقها الحرب. وأضافت فريزر:
"باعتبارنا جماعة اتصال دولية معنية بالصومال، نقول إنه من غير الضروري التحاور معنا. الأمر المهم هو الحوار مع الحكومة الفيدرالية الانتقالية. أما دورونا فيتمثل في إيجاد آلية لتنسيق تلك الحوارات بين كافة عناصر المجتمع الصومالي."

وأضافت: "سيبقى الإرهابيون الأجانب مصدر قلق وانزعاج للولايات المتحدة. ويتعين توجيه اتهامات لهم وتسليمهم خاصة وأنه ليس من مصلحة الشعب الصومالي إيواء الإرهابيين الأجانب."

وكان آلاف الصوماليين قد رددوا هتافات معادية للغرب في احتجاج على تصويت البرلمان بالموافقة على استقدام قوات حفظ سلام دولية إلى البلاد وهو الأمر الذي تعارضه القوة الجديدة التي تمثلها ميليشيا المحاكم الإسلامية.

فقد خرج حوالي ثلاثة آلاف شخص في مسيرات نظمها اتحاد المحاكم الإسلامية في شوارع العاصمة مقديشو وقالوا إنهم لا يريدون قوات أجنبية كما رفعوا لافتات معادية لأميركا والغرب
XS
SM
MD
LG