Accessibility links

logo-print

استمرار أعمال العنف في العراق والبحث عن جنديين أميركيين فقدا عقب هجوم جنوب بغداد


يواصل غواصون عسكريون أميركيون بدعم من المروحيات عمليات البحث عن جندييْن أميركيين فقدا في أعقاب هجوم تعرضوا له في معقل للمتمردين جنوب بغداد الجمعة أسفر عن مقتل جندي أميركي.

وقال المتحدث العسكري الأميركي في العراق الميجر جنرال وليام كولدويل أن العسكريين الأميركيين يستخدمون الآن جميع السبل المتوفرة لديهم سواء كانت في البر أو الجو أو الماء بحثا عن الجندييْن. وأضاف أن عمليات البحث لن تتوقف إلى أن يتم العثور على المفقوديْن.

وكانت نقطة تفتيش أميركية قد هوجمت في منطقة اليوسفية وهي منطقة ريفية يشار إليها أحيانا باسم مثلث الموت لتكرر الاشتباكات فيها بين القوات الأميركية والمتمردين.

ميدانيا قالت مصادر الشرطة العراقية إن تفجير سيارتيْن ملغومتيْن في بغداد والى الجنوب منها السبت أسفر عن مقتل 11 شخصا على الأقل وإصابة عديدين آخرين بجروح.

وأضافت المصادر أن إحدى السيارتيْن استهدفت نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في المحمودية جنوب بغداد ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة 15 آخرين بجروح. غير انه لم يتضح على الفور إن كان الضحايا من الجنود أو المدنيين أو من الجانبين.

وادعت منظمة إسلامية متطرفة تـُطلق على نفسها اسمَ أنصار السنة مسؤولية َ هذا الحادث في بيان نـُشر على شبكة الانترنت لم يتسن التأكدُ من صحته.

وكانت سيارة ملغومة أخرى قد استهدفت في وقت سابق جنودا عراقيين في بغداد، وأسفر تفجيرُها عن مقتل جندي واحد وثلاثة مدنيين وإصابة 11 آخرين بجروح.

ومن ناحية أخرى قالت مصادر أمنية وطبية عراقية أن 30 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 90 آخرين بجروح في هجمات مختلفة شهدها العراق السبت.

هذا وتعتزم القوات البريطانية تسليم مهمتِها الأمنية في محافظة المثنى إلى قوات عراقية الأسبوع المقبل. التفاصيل مع مراسلة "العالم الآن" صفاء حرب:
XS
SM
MD
LG