Accessibility links

logo-print

الحكومة الكويتية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية


أدت الحكومة الكويتية الجديدة اليمين الدستورية الأربعاء أمام أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح بعد يوم من تشكيلها.

ولم تضم الحكومة الجديدة التي يترأسها الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح الذي شغل وزارة الدفاع في الحكومة السابقة، وزراء جددا لكنها شهدت خروج أربعة هم وزراء محمد العفاسي وعبد الوهاب الهاروني وهلال الساير وعلي الراشد الذي يستعد لخوض الانتخابات التشريعية. ويقضي الدستور الكويتي بإجراء الانتخابات البرلمانية خلال 60 يوما من حل مجلس الأمة.

وعين الشيخ أحمد الحمود الجابر الصباح نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للدفاع ووزيرا للداخلية، فيما احتفظ كل من وزراء النفط محمد البصيري والمالية مصطفى الشمالي والشؤون الخارجية الشيخ صباح خالد الصباح والتجارة أماني بورسلي، بمناصبهم.

وفيما أشار بعض الخبراء الدستوريين إلى أن تشكيل الحكومة لن يحل المشكلة الدستورية التي تواجهها البلاد، قال الخبير في القانون الدستوري محمد الفيلي في لقاء مع مراسلة لـ"راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال، إن الحكومة الجديدة تأتي الآن "لتمارس اختصاصها. إذن نصحح وضعا إجرائيا كان خاطئا في السابق. كانت حكومة تصريف العاجل من الأمور تجتمع برئاسة رئيس مجلس وزراء لم يعينها. هذا الخطأ الإجرائي المهم كان. الآن سوف تجتمع حكومة جديدة برئيس مجلس وزراء قام هو باختيارها".

هذا وما تزال النيابة العامة في الكويت تستدعي نوابا سابقين للتحقيق في تضخم حساباتهم البنكية. وفيما أطلق سراح ثلاثة منهم ما يزال النائب صالح عاشور محتجزا بسبب رفضه دفع الكفالة المالية بحجة كيدية الاتهام.

وكانت الحكومة السابقة قد استقالت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عقب أزمة سياسية حادة وصفت بأنها الأشد في البلاد منذ عدة سنوات. وقد استقال الشيخ ناصر المحمد الصباح من رئاسة الوزراء بعد أن اتهمه بعض أعضاء البرلمان بالفساد وسوء الإدارة.

جدير بالذكر أنه خلال السنوات الخمس التي قضاها رئيس الوزراء السابق في منصبه، تم تعديل الحكومة سبع مرات وحل الأمير البرلمان ثلاث مرات.
XS
SM
MD
LG