Accessibility links

logo-print

تجربة كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى تثير مخاوف دولية وإقليمية


قال وزير الخارجية الاسترالي الكسندر داونر الاثنين انه تم استدعاء سفير بيونغ يانغ في كانبيرا بسبب المخاوف من التخطيط لاختبار صاروخ ذاتي الدفع بعيد المدى.

وقال داونر إن مثل هذا العمل سيكون استفزازيا جدا، مؤكدا أن بلاده تبذل كل ما في وسعها مع حلفائها في محاولة لإقناع كوريا الشمالية بعدم المضي قدما في إجراء الاختبار. كما أشار إلى انه تمت مناقشة الخطط الطارئة في حال حدوث اختبار الإطلاق.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن كوريا الشمالية انتهت من تعبئة صاروخ بعيد المدى بالمحروقات وهي عملية تشير إلى استعداد فوري للقيام بتجربة إطلاق.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين أميركيين يعتبرون بعد معاينة الصور الواردة عبر الأقمار الصناعية ان بيونغ يانغ انتهت من تعبئة صاروخ بالستي من نوع "تايبودونغ-2" بالمحروقات، قادر على الوصول إلى الولايات المتحدة.

وأمل المتحدث باسم البيت الأبيض طوني سنو في أن تلتزم بيونغ يانغ بالاتفاقيات الدولية التي وقعتها سابقا، وأضاف:"وقع الكوريون الشماليون عام 1999 على إعلان متصل بالتجارب الصاروخية، وفي سبتمبر/أيلول من العام الماضي وقعوا على مذكرة تفاهم تلزمهم بالحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، ونحن نأمل في أن يلتزموا بما وقعوا عليه".
وأضاف سنو: "لا أريد حاليا الكشف عن المعلومات التي لدينا أو تلك التي نسعى إليها".
XS
SM
MD
LG