Accessibility links

logo-print

تعادل فرنسا وكوريا الجنوبية 1-1


تعادلت فرنسا مع كوريا الجنوبية بهدف لكل منهما الأحد لتظل المجموعة السابعة غير واضحة المعالم بعد أن أهدر بطل العالم السابق عدة فرص قبل نهاية اللقاء.

ووضعت فرنسا نهاية لسوء حظ مقلق لازمها مع عدم التهديف منذ نهائيات 1998 بفضل هدف مبكر أحرزه تييري هنري في الدقيقة التاسعة لكن بارك جي سونج لاعب خط وسط كوريا الجنوبية نجح في احراز هدف التعادل في الدقيقة 81.

وعزز بطل العالم السابق الذي بدأ نهائيات 2006 بداية رتيبة بتعادل سلبي مع سويسرا مستوى الأداء في محاولة للحفاظ على فرص التأهل للدور الثاني بالبطولة. وسجل هنري هدفا بيسراه بعد انحراف تسديدة سيلفان ويلتور ومرور الكرة أمام هنري.

وهذا أول هدف تحرزه فرنسا في نهائيات كاس العالم منذ فازت على البرازيل 3-صفر في باريس عام 1998 .

وخرجت فرنسا من دور المجموعات في كاس العالم 2002 دون تهديف وكانت ستضاهي سجل بوليفيا غير المرغوب فيه بلعب خمس مباريات في كاس العالم دون تسجيل هدف واحد لو لم تحرز أهدافا يوم الأحد.

ولم يبدوا منتخب فرنسا ومعظم لاعبيه كبار كمنافس على اللقب وما زال عرضة لخروج مبكر محرج من البطولة. واتسم أداء كوريا الجنوبية بالنشاط والحيوية لكنه بدا ساذجا أيضا وغير مؤثر أمام خصم أقوى بكثير من منتخب توغو الذي فازت عليه 2-1 في أولى مبارياتهما في ألمانيا.

واستفادت فرنسا التي بدت أكثر جرأة وحيوية من صورتها في أولى مبارياتها بالبطولة من مشاركة لاعب خط الوسط فلوران مالودا الذي غاب عن مباراة سويسرا بسبب مرضه.

وهددت فرنسا مرمى كوريا بعد سبع دقائق عندما سدد ويلتور الكرة من مسافة قريبة لكن حارس كوريا لي وون جاي تمكن من التصدي لها.

وهلل المشجعون الفرنسيون بعد 32 دقيقة وطالبوا باحتساب هدف عندما بدا أن كرة سددها باتريك فييرا برأسه من ركلة ركنية تجاوزت خط المرمى قبل أن يدفعها الحارس الكوري بعيدا.

وهدد الكوريون مرمى فرنسا عدة مرات لكنهم لم يتمكنوا على الإطلاق من مواصلة أي ضغط على فرنسا. وتراجع إيقاع المباراة خلال شوط ثان اتسم بالرتابة إلى حد ما حتى تقدم فرانك ريبري عدة مرات مخترقا بطريقته المعروفة صفوف الفريق الكوري مما اسعد الجماهير.

لكن كوريا الجنوبية التي أثبتت أنها أكثر خطورة عندما أعاد تشو جاي جين كرة عرضية مرة أخرى إلى منطقة الجزاء ليسكنها بارك شباك فرنسا مارة فوق الحارس فابيان بارتيز ليحقق لفريقه تعادلا ثمينا.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG