Accessibility links

logo-print

القوات الأميركية تواصل عملياتها العسكرية الواسعة في مدينة الرمادي بالعراق


واصلت القوات الأميركية يوم الاثنين عملياتها العسكرية لتضيق الخناق على المسلحين في بلدة الرمادي التي تعد أحد أهم معاقلهم في غرب العراق ورصد شاهد لوكالة رويترز سبع دبابات أميركية تجول في بعض أحياء المدينة.
وأغلقت المتاجر في الرمادي أبوابها كما لزم معظم السكان في المنازل خوفا من هجوم عسكري واسع النطاق.
من جهته قلل الجيش الأميركي من الحديث عن عملية بهذا الحجم وقال إن عمليته في الرمادي هي جزء من مساع متواصلة لإعادة الاستقرار إلى المدينة.
وذكر السكان أن القوات الأميركية لم تطلب منهم مغادرة الرمادي.
وأعلن الجيش الأميركي أن القوات الأميركية والعراقية تقيم المزيد من نقاط التفتيش وتركز على حرمان المقاتلين من مواقع تستخدم في شن هجمات في المدينة.
وردا على تقارير إعلامية أفادت ان القوات الأميركية والعراقية أغلقت مناطق من البلدة، قال اللفتنانت كولونيل برايان سالاس لرويترز في رسالة عبر البريد الالكتروني إن القوات الأميركية تركز على عدة مواقع يستخدمها المسلحون لتخطيط وتنفيذ هجمات إرهابية وتخزين أسلحة.
وقال سكان في المنطقة التي شهدت اشتباكات متكررة بين المسلحين والقوات الأميركية في الشهور الأخيرة إن بعض الطرق المؤدية إلى الجزء الجنوبي من البلدة أغلقت.
وبدأت بعض الأسر في النزوح عن الرمادي منذ أسابيع خوفا من هجوم عسكري واسع النطاق. وقال آخرون بقوا في البلدة إنهم يعانون من نقص في الكهرباء والمياه.
XS
SM
MD
LG