Accessibility links

logo-print

زوليك يستقيل من منصبه ورايس تعتبره شريكا كامل في صياغة السياسة الأميركية


استقال نائب وزيرة الخارجية الأميركية روبرت زوليك من منصبه الاثنين ليلتحق بالعمل لدى شركة غولدمان ساكس المالية الضخمة.
وألقت وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس كلمة أشادت فيها بجهود زوليك خلال سنوات عمله في وزارة الخارجية.
وقالت رايس "إن زوليك هو أحد صناع السياسة ذوي الخبرة وديبلوماسي محنك واستراتيجي متمكن وقائد مفكر وشخص معروف يحظى بالاحترام في كل عاصمة من عواصم العالم." وأضافت أن الأهم من ذلك هو أنه شريك كامل في صياغة وتطبيق أجندة السياسة الخارجية الأميركية. وشكر زوليك رايس لثقتها به طوال فترة عمله كنائب لها.
ولم يكن زوليك مجرد مساعد لوزيرة الخارجية التي نشطت في الشرق الأوسط وأوروبا. فقد تولى مسؤولية ملف الصين وجنوب شرق آسيا وأميركا اللاتينية والسودان إضافة إلى القضايا الدولية حيث أنه عمل ممثلا تجاريا لبلاده قبل أن يصبح مساعدا لوزيرة الخارجية.
واعتبر المحللون أنه سيكون من الصعب العثور على بديل لزوليك. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وسائل الإعلام أن زوليك أجرى اتصالات مع العديد من المؤسسات المالية بعد أن أصيب بخيبة أمل لعدم اختياره وزيرا للخزانة الأميركية في التعديل الوزاري الأخير الذي أجراه بوش. وقال زوليك إنه كان يعلم أنه سيكون مرشحا لذلك المنصب إلا أن استقالته لا علاقة لها بذلك. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن زوليك كان ينوي البقاء في منصبه إلى ما بعد زيارة الرئيس الصيني هو جينتاو لواشنطن في أبريل/نيسان إلا أن استقالته تأخرت بسبب مشاركته في الجهود لإنقاذ اتفاق السلام بشأن دارفور الذي أبرم في نيجيريا.
XS
SM
MD
LG