Accessibility links

logo-print

براون يزور العراق سعيا لتطبيق خطة أمنية طويلة الأمد في البصرة


التقى وزير الداخلية العراقية جواد البولاني بوزير الدفاع البريطاني ديس براون وبحث معه جهود وزارة الداخلية العراقية في مكافحة الإرهاب والجريمة وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.
وقد أعلن براون الذي وصل إلى بغداد بشكل مفاجئ أنه سيناقش مع الحكومة العراقية خطة أمنية طويلة المدى في مدينة البصرة التي شهدت مؤخرا أعمال عنف.
وقال وزير الدفاع البريطاني إن السبب الرئيسي لزيارتي هو الالتقاء بأعضاء الحكومة العراقية وخاصة وزير الداخلية جواد البولاني ورئيس الوزراء نوري المالكي لمناقشة خطة أمنية سيتم تنفيذها في البصرة مماثلة لتلك التي بدأت القوات الأميركية والعراقية الأربعاء الماضي تطبيقها في بغداد.
على صعيد آخر، أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن الحكومة الأميركية تشعر بقلق بالغ على الجنديين اللذين فقدا في العراق وزعمت جماعة مقربة من تنظيم القاعدة مسؤوليتها عن اختطافهما. وقالت رايس إن الجيش الأميركي أوضح بشكل جلي أنه سيبذل كل إمكانياتهم الجوية والبرية والبحرية لمحاولة العثور عليهما."
وأضافت رايس أن الجميع سيعملون من أجل عودة الجنديين سالمين، والجميع يصلي من اجل عودتهما سالمين. وكان الجنديان فقدا بعد أن تعرضا لهجوم عند حاجز تفتيش بالقرب من بلدة اليوسفية في جنوب بغداد الجمعة، وقتل جندي ثالث في الهجوم. وكان الجيش الأميركي أعلن الاثنين أن سبعة جنود أميركيين أصيبوا في عمليات يقوم بها أكثر من ثمانية آلاف رجل منذ ثلاثة أيام للبحث عن زميلين لهم مفقودين منذ الجمعة الماضي. وأعلن مجلس شورى المجاهدين وهو تجمع لثماني مجموعات مسلحة يهيمن عليها تنظيم القاعدة مسؤوليته عن عملية اختطاف جنديين أميركيين في اليوسفية جنوب بغداد في بيان نشر اليوم الاثنين على الانترنت كذلك تبنى خطف أربعة ديبلوماسيين روس.
ودعت وزارة الخارجية الروسية في بيان إلى الإفراج الفوري عن ديبلوماسييها الأربعة الذين خطفوا في العراق مطلع الشهر الجاري بعد ساعات على إعلان مجلس شورى المجاهدين في العراق مسؤوليته عن خطفهم. وأضاف المتحدث باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين: "ندعو الخاطفين إلى إطلاق سراح المواطنين الروس على الفور وضمان سلامتهم."
XS
SM
MD
LG