Accessibility links

logo-print

إغلاق مراكز الاقتراع لليوم الأول من المرحلة الثانية للانتخابات المصرية


أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في المرحلة الثانية من الانتخابات المصرية لليوم الأول، على أن تفتح مرة أخرى غدا لليوم الثاني والأخير، ويقدر عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في هذه المرحلة 19 مليون ناخب.

ورصد مراسلونا في المحافظات المصرية التسع التي تشهد التصويت في هذه المرحلة إقبالا متوسطا في مجمله، كما رصدوا مجموعة من التجاوزات، منها المتعلقة باستمرار الدعاية رغم حظرها قانونا أثناء فترة التصويت وكذلك تأخر فتح مراكز الاقتراع.

مراسل "راديو سوا" في البحيرة عبد السلام الجريسي يرصد فيما يلي ملامح المشهد الانتخابي في المدينة.
"هنا في محافظة البحيرة ضمن سلسلة التجاوزات المتعددة والمتنوعة التي تم رصدها في اليوم الأول من انتخابات المرحلة الثانية في محافظة البحيرة يقول إبراهيم عبد السلام وهو مراقب العملية الانتخابية التابعة لمنظمة الشهاب لحقوق الإنسان: هناك بعض التجاوزات، من ضمن هذه التجاوزات أن بعض الأوراق داخل لجان الاقتراع غير مختومة. وقد قطع السادة المستشارون عهدا بأنهم سيقوموا بالتوقيع عليها. علاوة على التكدس والازدحام الشديد أمام اللجان بسبب تباطؤ بعض القضاة في عملية الاقتراع، مما يؤدي إلى انصراف البعض دون التصويت، إضافة إلى عدم مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة".

الليبراليون يسعون حثيثا

هذا وكانت الأحزاب الإسلامية المتنافسة قد سعت لتحقيق المزيد من المكاسب في المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية الأربعاء، في الوقت الذي يسعى فيه الليبراليون أيضا ليكون لهم صوت مسموع في المرحلة الانتقالية التي يقودها الجيش والتي بدأت بالإطاحة بالرئيس حسني مبارك.

وتجرى أول انتخابات حرة في مصر منذ نحو60 عاما على ثلاث مراحل تمتد حتى يناير/ كانون الثاني وحتى بعد انتهاء انتخابات مجلس الشعب لن يسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة البلاد منذ الإطاحة بمبارك السلطة لمدنيين، إلا بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في منتصف عام 2012 حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقالت فاطمة سيد وهي موظفة أدلت بصوتها في محافظة السويس شرقي القاهرة "هذه أول مرة يكون لصوتنا فيها حساب نريد أن نحصل على حقوقنا."

مكاسب حزب الحرية والعدالة

وفي السياق ذاته، حصل حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي وحزب الوسط المعتدل على نحو ثلثي المقاعد المخصصة للقوائم الحزبية في المرحلة الأولى، لكن جماعة الإخوان أشارت إلى أنها تريد ائتلافا واسعا وليس جبهة إسلامية محدودة في مجلس تتمثل أهم مهامه في صياغة دستور جديد.

وقد كان الإقبال على التصويت في الجولة الثانية كبيرا على ما يبدو وجرى تمديد فترة الاقتراع ساعتين إضافيتين حتى التاسعة مساء بالتوقيت المحلي.

XS
SM
MD
LG