Accessibility links

فوز البارغواي على ترينيداد 2-صفر


انهت الباراغواي مشاركتها السابعة في النهائيات بفوزها على الوافدة الجديدة الى العرس الكروي ترينيداد وتوباغو 2-صفر اليوم الثلاثاء على ملعب "فريتز فالتر شتاديون" في كايزرسلوترن امام 46 الف متفرج في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية لمونديال المانيا الذي يستمر حتى 9 تموز/يوليو المقبل.
وسجل برنت سانشو( 25 خطأ في مرمى فريقه) ونيلسون كويفاس (86) هدفي البارغواي.
وتمكنت البارغواي من حفظ ماء الوجه بعد خسارتيها امام انكلترا والسويد بالنتيجة عينها صفر-1.
اما ترينيداد فقدمت اداء كفاحيا في مباراتيها الاوليين فانتزعت التعادل في الاولى من السويد صفر-صفر قبل ان تخسر بصعوبة امام انكلترا بهدفين نظيفين دخلا مرماها في الدقائق الست الاخيرة، الا انها ودعت المسابقة من دون ان تجد طريقها الى الشباك.
ودخل لاعبو ترينيداد الى المباراة املين بتحقيق الفوز وبخسارة السويد امام انكلترا في المباراة الثانية، الا ان الرياح جرت بعكس ما اشتهوا، فتعادلت السويد مع انكلترا 2-2 وخسروا امام البارغواي، فتصدرت انكلترا برصيد 7 نقاط ولحقت بها السويد الى الدور الثاني برصيد 5 نقاط.
وغاب عن البارغواي لاعب الوسط كارلوس بونيت للاصابة وحل بدلا عنه خوليو دوس سانتوس، فيما افتقدت ترينيداد جهود المدافع سيد غراي الذي لعب مكانه افري جون، كما اشرك المدرب الهولندي ليو بينهاكر الحارس كيلفن جاك اساسيا على حساب شاكا هيسلوب.
وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين، وكانت البارغواي قريبة جدا من افتتاح التسجيل لولا تدخل الحارس جاك ببراعة لابعاد رأسية روكي سانتا كروز اثر ركلة حرة من ادغار باريتو (1).
وردت ترينيداد بسرعة وبالطريقة عينها عبر رأسية من كورنيل غلين عقب ركلة حرة نفذها دوايت يورك الا ان الحارس الدو بوباديا انقذ الموقف ببراعة (5)، ثم هدد اورتيس وايتلي مرمى بوباديا بتسديدة قوية مرت فوق العارضة (6)، قبل ان يتدخل الاخير مجددا لتجنيب منتخبه تلقي هدف السبق بتصديه ببراعة لركلة حرة من يورك (17).
وسنحت فرصة خطيرة لنيلسون فالديز من اجل افتتاح التسجيل للبارغواي الا ان رأسيته مرت فوق عارضة جاك اثر عرضية على الجهة اليمنى من كارلوس باريديس (23).
ولم تتأخر الباراغواي كثيرا بعد هذه الفرصة لافتتاح التسجيل بمساعدة مدافع ترينيداد برنت سانشو الذي حول رأسية خوليو دوس سانتوس داخل مرمى حارسه جاك اثر ركلة حرة من روبرتو اكونا (25).
وكان فالديز قريبا جدا من تعزيز تقدم البارغواي بهدف ثان بعد توغله من الجهة اليمنى لكن جاك انقذ الموقف (35)، قبل ان ينجح دينيس كانيزا بهز شباك الاخير الا ان الحكم الغى الهدف حارما المدافع من دخول التاريخ اذ لو احتسب هدفه سيكون رقم 2000 في النهائيات منذ انطلاقها عام 1930 (36).
وتلقت ترينيداد ضربة موجعة باصابة غلين مما اضطر بينهاكر الى ادخال ايفانز وايز (39)، وكان المدرب الهولندي اخرج افري جون وادخل كينوين جونز (32).
وتابع فالديز خطورته على مرمى جاك الا ان الاخير حرمه من تعزيز تقدم منتخبه برأسية قوية منقذا ترينيداد من هدف ثان في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول الذي شهد في الوقت الضائع فرصة جديدة للبارغواي عبر اللاعب نفسه الذي سدد بقوة من مسافة قريبة الا ان الكرة وجدت في طريقها المدافع دينسيل ثيوبولد الذي منع الكرة من معانقة الشباك بوقوفه على خط المرمى.
ومع انطلاقة الشوط الثاني انطلق لاعبو ترينيداد نحو الهجوم فتوغل البديل جونز من الجهة اليمنى ومرر عرضية على باب مرمى بوباديا الا ان الكرة لم تجد من يتابعها داخل الشباك (47).
وردت البارغواي بواسطة باريديس بتسديدة قوية من خارج المنطقة لكن جاك سيطر على الموقف دون عناء كبير (56)، ثم تدخل الاخير بحزم على تسديدة باريتو من حافة المنطقة بعد تمريرة من سانتا كروز (63).
وكان راسيل لاتابي الذي دخل بديلا لاورتيس واتلي، قريبا من تعديل النتيجة بتسديدة بيمناه من اللمسة الاولى عقب تمريرة رأسية من جونز لكن الكرة مرت فوق عارضة بوباديا (78) الذي سيطر دون صعوبة على تسديدة من اللاعب نفسه بعد دقيقة فقط.
واطلق البديل نيلسون كويفاس رصاصة الرحمة على ترينيداد بتسجيله الهدف الثاني لمنتخبه بعدما تبادل الكرة مع سانتا كروز قبل ان ينفرد بجاك ويودع الكرة داخل الشباك (86).
XS
SM
MD
LG