Accessibility links

التجارة الحرة وملف إيران والحرب على الإرهاب مواضيع تتصدر محادثات بوش في فيينا


غادر الرئيس بوش الولايات المتحدة في جولة أوروبية يبدأها بحضور القمة الأميركية الأوروبية في فيينا، ويزور بعدها بودابست للمشاركة في احتفالات الذكرى 50 لاندلاع ثورتها.
ويسعى بوش خلال اجتماعه بالزعماء الأوروبيين إلى إقناعهم بالتخلي عن دعم المزارعين الأوروبيين كي يتم استئناف مفاوضات التجارة الحرة بين الولايات المتحدة وأوروبا، ومن المتوقع أن تركز محادثاته أيضا على برنامج إيران النووي والحرب على الإرهاب.
في هذا الإطار، قال مستشار الأمن القومي ستيفان هادلي أن الترويج للحرية والديموقراطية وتحقيق النجاح في الحملة الدولية على الإرهاب سيكونان في مقدمة المحادثات.
وأضاف: "إننا نسعى إلى تحسين التعاون للترويج للديموقراطية في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأميركا اللاتينية. وفي المجال الأمني، سيعمل الزعماء على وضع أولويات في مجال التعاون لمحاربة تمويل الإرهاب، ولبذل جهود تحول دون وصول الإرهابيين إلى أسلحة الدمار الشامل."
وفي المسألة النووية الإيرانية، استبعد هادلي أن يتم التوصل إلى قرارات مهمة.
وقال: "إيران ستتصدر بالطبع محادثات بوش مع الزعماء الأوروبيين، ولكن في إطار بحث العرض الأوروبي وإعادة تأكيد تعاون وتضامن المجتمع الدولي تجاه المسألة الإيرانية."
من جهة أخرى، تركز محادثات بوش على التجارة الدولية خاصة فيما يتعلق بمفاوضات التجارة العالمية الجارية وإقامة منطقة حرة يطالب الرئيس بوش بإنشائها.
من جانبه، يعتزم المستشار النمساوي ولفغانغ شوسيل الضغط على بوش كي يغلق معتقل غوانتنامو.
وكثفت السلطات النمساوية استعداداتها الأمنية قبل وصول بوش تحسبا لحدوث مظاهرات أثناء زيارته التي تعتبر الأولى لرئيس أميركي إلى النمسا منذ 27 عاما.
XS
SM
MD
LG