Accessibility links

عباس يدعو الفصائل الفلسطينية إلى احترام الهدنة مع إسرائيل


طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف فوري لإطلاق الصواريخ على إسرائيل في الوقت الذي هددت فيه إسرائيل برد عنيف على الصواريخ التي تطلقها فصائل فلسطينية على جنوبها.
وجاءت تعليقات عباس قبل ساعات من غارة إسرائيلية استهدفت سيارة في قطاع غزة، وقتلت ثلاثة أطفال فلسطينيين وجرحت 14 شخصا آخرين.
ودعا مكتب عباس الفصائل الفلسطينية إلى احترام الهدنة التي أعلنتها مع إسرائيل قبل أكثر من عام، محملا أيا من الفصائل التي لا تحترم الهدنة تبعات التصعيد الإسرائيلي.
ومن جانبه، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من جديد باستهداف قادة حركة حماس إذا لم تتوقف هجمات الصواريخ الفلسطينية على جنوب إسرائيل.
وكانت تلك الهجمات قد تزايدت في الأيام الأخيرة وسط التوتر المتزايد بين الجانبين وقتل إسرائيل لأكثر من 13 مدنيا فلسطينيا قبل أسبوعين.
من جهة أخرى، تباينت آراء الفلسطينيين حول مدى التقدم الذي يحرزه الحوار الوطني الرامي إلى تقريب وجهات نظر الفصائل المختلفة بشأن وثيقة الأسرى.
في هذا الإطار، قال نبيل عمرو القيادي في حركة فتح إن التفاؤل ما زال قائما، إلا أنه أضاف لـ"العالم الآن" أن عددا من القضايا ما زالت بحاجة إلى توضيح.
وفي المقابل، صرح عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني لـ"العالم الآن" بأنه لا يمكن لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إتاحة كل الوقت للحوار الوطني دون تحديد سقف زمني.
وأكد عبد الله ضرورة أن يحسم قادة حماس أمرهم داخل حركتهم.
بدوره، صرح فرحات أسعد الناطق باسم حركة حماس في الضفة الغربية بأن ممثلي الفصائل المشاركين في الحوار الداخلي أبلغوا المعنيين الخميس الماضي أنهم تمكنوا من تقريب وجهات النظر حول أبرز القضايا التي ما زالت محل خلاف.
على صعيد آخر، كشف محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تصريحات أدلى بها في القاهرة عن محاولات جهات أجنبية لعزل قيادات حماس في الداخل عن قياداتها في الخارج لإضعافها.
مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG