Accessibility links

إيران تعتبر لغة التهديد التي استخدمها الرئيس جورج بوش مرفوضة


قال الرئيس بوش خلال مؤتمر صحفي عقده في فيينا حيث يعقد مؤتمر القمة الأوروبية والذي من المنتظر أن يهيمن الوضع في العراق على معظم جلساته، إن دول العالم متحدة إزاء هدف منع إيران من الحصول على الأسلحة النووية أو على المعرفة اللازمة لكيفية صنعها. وقال إن الولايات المتحدة لن تدخل في مفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي إلا بعد أن يتم التأكد من أنها توقفت عن تخصيب اليورانيوم.

وقال في معرض تطرقه لكوريا الشمالية إنه يتعين عليها التقيد بالاتفاقية الخاصة بالتجارب الصاروخية.

أما فيما يتعلق بالقضية الأكثر جدلا والتي تدور حول معتقل غوانتانمو الذي يطالب الزعماء الأوروبيون الولايات المتحدة بإغلاقه، قال الرئيس بوش إن الولايات المتحدة ترغب في إغلاق هذا المعتقل إلا أنه يتعين مثول بعض المحتجزين فيه أمام المحاكم لأنهم قتلة.
وقال إن بلاده أفرجت عن 200 من المعتقلين وبقي 460 رهن الاعتقال معظمهم من المملكة العربية السعودية واليمن وأفغانستان وإنه يتعين محاكمة بعضهم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي إن الزعماء الإيرانيين يعتبرون التهديد الذي أطلقه الرئيس بوش لا يخدم التعاون مع الأوروبيين في مجال إيجاد حل للأزمة النووية.
وكان الرئيس بوش قد قال إنه إذا أراد الزعماء الإيرانيون السلام والازدهار والمستقبل الزاهر لشعبهم، عليهم القبول بحزمة الحوافز الأوروبية والتخلي عن أي طموحات في مجال امتلاك أسلحة نووية والانصياع إلى القرارات الدولية.

من ناحية أخرى، قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء إن بلاده سترد على برنامج الحوافز والعقوبات المقترح بحلول الـ22 من شهر أغسطس/آب القادم على الرغم من الدعوات إلى تسلم رد إيران بحلول نهاية الشهر الحالي.
لكن الرئيس بوش قال ردا على ما صرح به الرئيس الإيراني إنه لا يتعين على إيران الإنتظار حتى شهر أغسطس/آب القادم للرد على العرض الدولي.

على صعيد آخر، قال مارتن جايجر الناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية إن وزير خارجية إيران منوشهر متكي سيعقد اجتماعا السبت مع نظيره الألماني الذي تحاول بلاده المساعدة في تسوية قضية ملف إيران النووي.
XS
SM
MD
LG