Accessibility links

logo-print

فرنسا تشدد على حرية الشعب الليبي في اختيار نظام حكمه وتفرج عن أمواله


أعلن وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه الأربعاء في طرابلس أن الشعب الليبي هو الذي يختار الديموقراطية التي يتصورها بعد سقوط نظام معمر القذافي.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الانتقالية الليبية عبد الرحيم الكيب قال جوبيه إن "الشعب الليبي وحده من يختار مستقبله وبناء الديموقراطية التي يتصورها ويختار أولوياته بطبيعة الحال".

وصرح جوبيه في المؤتمر بأن بلاده "قد تنهي قريبا جدا تجميد" 230 مليون يورو من الأموال الليبية لصالح البنك المركزي الليبي، مؤكدا اتخاذها لقرارات إنهاء التجميد والتزامها بالتنفيذ، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف جوبيه "إنني أكدت للسيد رئيس الوزراء انه قد يتم مجددا إنهاء تجميد 230 مليون يورو قريبا جدا لتحويلها إلى البنك المركزي الليبي".

وأوضح، بحسب الوكالة "سنحرص خصوصا في مجلس الأمن الدولي مع شركائنا الأوروبيين على رفع آخر قرارات التجميد،" وتابع "بإمكان ليبيا أن تعول على دعمنا كي تستعيد في أقرب ممكن تلك الأموال التي هي ملكها والتي تحتاجها."

وظل المجلس الوطني الانتقالي الليبي يطالب باستمرار باستعادة مليارات الدولارات من الأموال الليبية المجمدة في الخارج لإعادة اعمار البلاد.

تصريحات اثارت القلق الاوروبي

من جهة أخرى، أثارت تصريحات أدلى بها رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حول اعتماد الشريعة الإسلامية في القانون الليبي، شيئا من القلق الأوروبي.

ودعت فرنسا والاتحاد الأوروبي إلى احترام حقوق الإنسان في ليبيا بعد تلك التصريحات، كما حاول عبد الجليل طمأنة المجتمع الدولي موضحا أن الليبيين "مسلمون معتدلون".

وأعلنت الحكومة الانتقالية التي تشكلت في22 نوفمبر/تشرين الثاني أن أولوياتها تتمثل في الأمن والاستقرار والعودة إلى حياة طبيعية بعد ثورة غير مسبوقة اندلعت في فبراير/شباط الماضي وانتهت بسقوط معمر القذافي في أغسطس/آب الماضي.

موقف عائشة القذافي من مقتل والدها وشقيقها

هذا وقد أعلن وكيل عائشة القذافي، ابنة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الأربعاء انه أرسل رسالة إلى مدعي المحكمة الجنائية الدولية نظرا لأن موكلته تريد أن تعرف ما إذا كان يحقق في مقتل والدها وشقيقها المعتصم.

وقال نك كوفمان إن "عائشة تريد أن تعرف ما إذا كان المدعي العام لويس مورينو-اوكامبو يحقق حول مقتل أبيها وشقيقها، وفي حال النفي فهي تسأل عن السبب".

وقتل معمر القذافي ونجله المعتصم في20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مدينة سرت على يد متمردين ليبيين بعد وقوعهما في الأسر.

وأضاف وكيل عائشة القذافي في رسالة موجهة إلى المدعي العام"حسب المعلومات المتوفرة لدي، فان معمر القذافي والمعتصم القذافي اعتقلا وهما على قيد الحياة في وقت لم يشكلا فيه تهديدا لأحد".

وأضاف "لقد اغتيلا إذن بأبشع الطرق وعرضت جثتيهما بعد التمثيل بهما وانتهاك حرمتيهما"، واصفا ما تعرضا له بأنه "قتل وحشي".

XS
SM
MD
LG