Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني يدعو إلى العمل على حل النزاع والتوصل إلى سلام عادل وشامل


دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني القادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى تحمل مسؤولياتهم في السعي إلى حل الصراع في الشرق الأوسط.
وقال في مقال له نشرته صحيفة انترناشونال هيرالد تريبيون الأربعاء إن كلفة تحقيق سلام صعب أقل كثيرا من كلفة نزاع مدمر وإن المستقبل يمكن أن يكون أفضل من الماضي فعلا.
وأضاف الملك الأردني أن على الجانبين أن يعملا بصورة حاسمة لإيجاد الظروف اللازمة للعودة إلى المفاوضات المتوقفة منذ أكثر من خمس سنوات.
وقال عبد الله الثاني إن الحل يجب أن يركز على إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل.
وحث العاهل الأردني في مقاله الحكومة الإسرائيلية على الاعتراف بشركائها في السلام مشيرا إلى الشعب الفلسطيني بقيادة محمود عباس وإلى الأمة العربية جمعاء التي قال إنها سعت عام 2002 إلى تحقيق سلام شامل مع إسرائيل على أساس الشرعية الدولية.
ودعا أيضا القيادة الفلسطينية إلى الإقرار بأن المفاوضات وحدها وعلى أساس خارطة الطريق يمكن أن ترفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتعيد له حقوقه المعترف بها دوليا.
هذا وقد ألقى ملك الأردن كلمة في افتتاح مؤتمر رمزي في مدينة البتراء بحضور 25 من الحائزين على جوائز نوبل وشخصيات عالمية أخرى، دعا فيها الحاضرين إلى المساهمة في فض النزاع في الشرق الوسط من خلال إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة ومنع تعرض الشعب الفلسطيني إلى كارثة إنسانية.
هذا ومن المقرر أن يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على مائدة إفطار وعمل يقيمها الملك عبد الله الثاني في البتراء غدا.
XS
SM
MD
LG