Accessibility links

logo-print

اتحاد كرة القدم السعودي يجدد ثقته بمدرب المنتخب رغم الخسارة أمام أوكرانيا


جدد الاتحاد السعودي لكرة القدم الثقة بالمدرب البرازيلي كارلوس باكيتا الذي يشرف على منتخبه رغم الخسارة الكبيرة أمام أوكرانيا بأربعة أهداف في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة في نهائيات كأس العالم.

واستغرب نائب رئيس الاتحاد السعودي الأمير نواف بن فيصل خلال اجتماع الأربعاء مع رؤساء تحرير الصحف ومديري الأقسام الرياضية فيها موجة الانتقادات"التي طالت المدرب باكيتا مؤكدا "انها في غير محلها، وهو المدرب الذي وثق الاتحاد البرازيلي في قدراته واسند إليه مهمة تدريب منتخبي البرازيلي للناشئين والشباب وحقق معهما بطولتين".

ونفى الأمير نواف أن يكون هناك توجه لإلغاء عقد المدرب باكيتا في الوقت الراهن وهو ما سبق الإعلان عنه قبل المشاركة السعودية في المونديال، موضحا أن عدم تطبيق اللاعبين لخطة المدرب أو الأخطاء الفردية لا يمكن أن تعجل بقرار إلغاء عقد مدرب يحمل سيرة ذاتية أكثر من جيدة وهو نفس الحال بالنسبة للجهاز المساعد له في الجهاز الفني للمنتخب السعودي. وأضاف :" لا يمكن أن نحمل المدرب لوحده المسؤولية أو برنامج الإعداد بسبب خسارة مباراة وان يكون التقييم على حسابها".

ولم يخف الأمير نواف أن الخسارة أمام أوكرانيا "تمثل صدمة بالنسبة إليهم في اتحاد كرة القدم، معتبرا أن ردود الفعل مبالغ و يجب أن تكون هناك دراسة شاملة لوضع أفضل الحلول الممكنة للمساهمة في تطوير الرياضة السعودية والرفع منها بما يتواكب وتطلعات الجميع.

واعتبر الأمير نواف أن "الجميع يتحمل المسؤولية فاللاعبون لم يدخلوا المباراة وهم مستهترون ولكنهم دخلوا مواجهة أوكرانيا بثقة أكثر من اللازم، وليس ذلك السبب الحقيقي كما هو الحال بالنسبة لتأثير المطر والذي كان نفسيا أكثر منه عمليا ولكن يجب أن نتفق على أن بناء الرياضي السعودي غير مكتمل ويتفاوت من مباراة لأخرى وهو ما سوف نسعى لإيجاد حلول عاجلة له".

وأشار إلى أن مرحلة إعداد المنتخب للمونديال بدأت من اليوم الثاني لتأهله، "ولا شك في أن المنتخب السعودي وحسب آراء بعض الخبراء والمحللين يحتاج إلى فترة إعداد أكثر من التي تقوم بها بعض المنتخبات الأخرى التي تمتلك لاعبين محترفين في أنديه أوروبية وغيرها ولديهم الجاهزة الكاملة، فليس من المعقول أن نقارن بين انكلترا التي بدأت في تطبيق الاحتراف منذ 1880، والسعودية التي لم يمض على تطبيقها للاحتراف أكثر من عقدين من الزمن".

وكشف الأمير نواف أن الاتحاد وضع حوافز ماليه للاعبين في حال تأهلهم إلى الدور الثاني تصل إلى أكثر من 900 ألف ريال لكل منهم "وهو حافز لم يسبق للاعب أن حصل عليه من قبل"، مشيرا إلى أن المشكلة التي يعاني منها اللاعب السعودي "تكمن في تفاوت مستواه من مباراة إلى أخرى وفي عامل التأثير النفسي".

المصدر:AFP

XS
SM
MD
LG