Accessibility links

logo-print

القوات الإسرائيلية تقتل مسؤولا في الاستخبارات العامة الفلسطينية وسط رام الله


أفادت مصادر فلسطينية بأن القوات الإسرائيلية قتلت أيمن الخطيب المسؤول في الاستخبارات العامة الفلسطينية والبالغ من العمر 26 عاما بينما كانت تلاحقه لاعتقاله وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية، من دون أن تتضح أسباب ملاحقته.
من جهته، قال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجيش تعرض لإطلاق نار حينما كان يقوم بدورية روتينية في المنطقة فرد بالمثل، الأمر الذي أسفر عن مقتل الخطيب.
على صعيد آخر، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إسرائيل بوقف القتل والقصف العشوائي الذي يطال المدنيين والأطفال واتهمها بإدارة ظهرها لكل نداءات العقل.
وأضاف في تصريحات أثناء جولة تفقدية لبعض مدارس غزة الخميس أن التصعيد الإسرائيلي لم يستثن بيتا أو سيارة أو حتى مصطافا على شاطئ البحر، مشيرا إلى أن ذلك التصعيد يستهدف المنازل أيضا.
وفي رده على سؤال حول التهديدات الإسرائيلية باستهداف قيادات في الحكومة وحركة حماس، قال هنية إن هذه التهديدات ليست جديدة وأنه يتوقع أن يكون الشعب الفلسطيني كله في دائرة الاستهداف المباشر.
وقال إنه إذا كان الغرض من التهديدات هو الابتزاز وانتزاع المواقف السياسية فهذا لا يمكن أن يتم على الإطلاق.
وتعقيبا على تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بأن من الممكن أن تقبل حماس بحل على أساس دولتين، قال هنية إنه لا يريد أن يستبق نتائج الحوار الوطني الفلسطيني مشيرا إلى توافق حول العديد من البنود، في ما لا تزال بنود أخرى محل خلاف ونقاش.
من جهة أخرى، صرح سمير أبو نحل مدير معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر بأنه أعيد فتح المعبر الخميس بعد أن أغلق صباح الأربعاء بسبب وجود إنذار أمني من الجيش الإسرائيلي.
وقال إن المراقبين الأوروبيين عادوا إلى العمل في المعبر معربا عن أمله في أن يتم الانتهاء من الأزمة التي نشأت نتيجة عدم وصول المراقبين الأربعاء مما أدى إلى محاصرة مئات من المسافرين على جانبي الحدود.
وكان المراقبون قد امتنعوا عن الحضور إلى المعبر بعد أن أغلقت إسرائيل معبر كيريم شالوم القريب من الأراضي الإسرائيلية والذي تمر عبره البضائع الواردة إلى القطاع، بسبب ما وصفته بإنذار امني.
XS
SM
MD
LG