Accessibility links

logo-print

أولمرت يؤكد لعباس استعداده الكامل لتحيق السلام والتوصل إلى تسوية مع الفلسطينيين


أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عقب لقائه في مدينة البتراء الأردنية مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استعداده لاستخدام كل شيء من أجل غرض واحد هو تحقيق السلام والتوصل إلى تسوية عبر الانسحاب من بعض الأراضي.
وكان أولمرت قد التقى مع عباس على مائدة فطور وعمل الخميس بدعوة من العاهل الأردني الملك عبد الله.
وفي أعقاب الاجتماع تحدث أولمرت إلى إيلي ويزل الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 1986 وأبلغه بأن لقاءه مع عباس لن يكون الوحيد وأن لقاءات أخرى ستعقد في المستقبل.
وقال إنه لكي يكون لهذه اللقاءات معنى فإن على الفلسطينيين أن يلتزموا بشكل كلي بشروط غير قابلة للتفاوض وهي نزع أسلحة المنظمات الإرهابية والتطبيق التام للاتفاقات والاعتراف رسميا بدولة إسرائيل.
وأكد أولمرت أن حكومته ستحارب الإرهابيين لا أن تتفاوض معهم وقال إنه يعتقد أن عباس رجل صادق ولكن السلطة ليست بيده بل بيد منظمة إرهابية لا يريد أحد التفاوض معها على حد تعبيره.
وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن مواساته لمقتل عدد من الفلسطينيين الأبرياء خلال الهجمات الإسرائيلية الأخيرة.
من جهته، قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن الاجتماع عقد في أجواء ايجابية جيدة ونوقشت خلاله عدة مواضيع من بينها التحضير للاجتماع الرسمي بين الزعيمين، الذي أعرب عن الأمل في أن يتم خلال أسبوعين أو ثلاثة.
XS
SM
MD
LG