Accessibility links

logo-print

واشنطن تشدد على الديبلوماسية لحل الأزمة مع كوريا الشمالية


أعلنت إدارة الرئيس بوش أن الديمقراطية هي السبيل الأمثل لنزع فتيل الأزمة الناجمة عن استعدادات كوريا الشمالية لتجربة إطلاق صاروخ طويل المدى.

وجاء هذا الإعلان في أعقاب دعوة ويليام بيري وزير الدفاع الأميركي الأسبق الولايات المتحدة على صفحات واشنطن بوست إلى تنفيذ عملية عسكرية استباقية إذا دعت الضرورة للحيلولة دون إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي.

وقال الوزير السابق إن إدارة بوش قامت بعملية عسكرية استباقية في العراق الذي شكل تهديدا أقل بكثير من التهديد الذي تشكله الآن كوريا الشمالية.

وقد أعرب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن اعتقاده بان القنوات الدبلوماسية هي السبيل الأفضل للخروج من المأزق النووي الكوري الشمالي وأن البيت الأبيض يتعامل مع الأزمة بطريقة صائبة.

كما رفض تشيني التلميح بأن عملية عسكرية محدودة يمكن أن تنهي الأزمة برمتها، وقال إن واشنطن تراقب تطورات الوضع عن كثب.

وكرر المسؤولون الأميركيون التزامهم بالحل الدبلوماسي، فيما قال المسؤول السابق إنه من غير المنطقي أن تقف واشنطن مكتوفة الأيدي فيما تطور بيونغ يانغ صاروخا يمكن أن يكون عابرا للقارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن المجتمع الدولي يتحدث بصوت واحد وهو أن تجربة إطلاق الصاروخ عمل استفزازي.
XS
SM
MD
LG