Accessibility links

لاريجاني: الولايات المتحدة ترغب في الإطاحة بالحكومة الإيرانية


نقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن رئيس المفاوضين الإيرانيين فيما يتعلق بملف إيران النووي علي لاريجاني قوله إن الولايات المتحدة ترغب في الإطاحة بحكومة طهران بغض النظر عما تسفر عنه المحادثات المتعلقة بالملف النووي الإيراني.
وقال إن القضية النووية هي مجرد ذريعة. وقال إنه لو لم تكن هناك قضية نووية فإنهم أي الأميركيين سيتذرعون بشيء آخر.
وقالت وكالة أنباء رويترز إن الولايات المتحدة التي تشتبه في أن إيران تحاول تخصيب اليورانيوم بنسب مرتفعة من أجل تطوير أسلحة نووية ، ترغب في حل ديبلوماسي للوضع لكنها لا تستبعد الخيار العسكري. وتقول إيران إنها بحاجة للتكنولوجيا النووية لاستخدامها في مولدات الطاقة الكهربائية.
واتهم لاريجاني واشنطن بالاعتماد على القوة لتحقيق أهدافها في منطقة الشرق الأوسط، وقال إن السياسات الأميركية في العراق والأراضي الفلسطينية عقّدت أيضا الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى تسوية لطموحات إيران النووية.
ومضى لاريجاني إلى القول إنه إذا استمرت الولايات المتحدة في انتهاج هذا الأسلوب فإن أسعار النفط ستصل إلى مستويات مرتفعة جدا مما يزيد من قوة تصميمنا، وقال إنهم يريدون إشعال النار في المنطقة وإن الاستراتيجية الأميركية تهدف إلى استخدام القوة من أجل تأمين مصالحها.
مما يذكر أن الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا إضافة إلى ألمانيا قدمت إلى إيران مجموعة من الحوافز تتضمن الحصول على تكنولوجيا نووية متقدمة للأغراض المدنية بهدف احتواء برنامجها النووي.
وقالت الصحيفة إن لاريجاني وصف العرض بأنه عبارة عن عظة ورفض وقف عملية تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق للمفاوضات.
وقال أيضا إن إيران ستقدم مقترحات مضادة شاملة ومفصلة ردا على عرض الدول الرئيسية الذي وصفه بالغامض من بدايته حتى نهايته.
من ناحية أخرى، قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن إيران سترد على المقترحات الغربية في 22 أغسطس/آب القادم إلا أن واشنطن تدفع باتجاه تلقي الرد في موعد أبكر من ذلك التاريخ.
XS
SM
MD
LG