Accessibility links

logo-print

عنان متفائل تجاه رد إيران على مجموعة الحوافز المتعلقة بملفها النووي


أعرب كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة عن تفاؤله تجاه الرد الإيراني على مجموعة الحوافز المتعلقة بملفها النووي التي قدمتها الدول الست.
وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم عنان إن المهم هو أن ترد طهران إيجابا على المقترحات.
وأضاف لـ"العالم الآن": "ينظر الأمين العام إلى وجهة النظر الإيرانية وهي بدء المفاوضات من دون شروط مسبقة، كما أنه يتوجب عليهم النظر إلى المقترحات بجدية تامة، والسؤال هنا هو متى سترد إيران؟ ونحن في انتظار الرد ونأمل ألا يتأخر."
من جهة أخرى، يتوجه وزير الخارجية التركية عبد الله غول مساء غد السبت إلى طهران لإجراء مباحثات بشأن البرنامج النووي الإيراني، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر ديبلوماسي تركي في أنقرة.
وقال الديبلوماسي الذي طلب عدم ذكر اسمه إن هذه الزيارة تأتي في إطار الدور الذي تقوم به تركيا في هذا الخلاف بناء على رغبة المجتمع الدولي وتحديدا الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا.
هذا ويلتقي غول في طهران الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وكبير المفاوضين في الملف النووي علي لاريجاني والرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رافسنجاني.
وأوضح الديبلوماسي أن غول طلب لقاء المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامينئي، لكنه لم يتلق ردا حتى الآن. وأضاف الديبلوماسي أن غول سيحمل أيضا رسالة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى المسؤولين الإيرانيين. على صعيد آخر، قال جواد وعيدي أحد المسؤولين عن الملف النووي الإيراني لوكالة الصحافة الفرنسية الجمعة إن إيران تعتبر أن تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم لا يمكن أن يكون شرطا مسبقا للمفاوضات مع الدول الكبرى أو نتيجة لها.
وألمح وعيدي إلى أن طهران لا تنوي التخلي عن تخصيب اليورانيوم. وقال إن إيران تصر على حقوقها المشروعة في إطار معاهدة عدم الانتشار النووي ولن تتخلى عنها.
XS
SM
MD
LG