Accessibility links

logo-print

لقاء أفغاني باكستاني سعيا لإزالة سوء التفاهم بشأن الحرب على الإرهاب


قام وزير الخارجية الأفغانية رانجين سبانتا بأول زيارة رسمية لباكستان الجمعة في محاولة لإزالة سوء التفاهم بين البلدين بشأن الحرب على الإرهاب.
وكانت العلاقات بين البلدين قد تدهورت إلى حد كبير هذا العام في أعقاب اتهامات أفغانية أفادت بأن المتمردين من طالبان يتخذون من الأراضي الباكستانية ملاذا لهم ومنطلقا لشن هجمات داخل أفغانستان.
على الصعيد الأمني، احتجزت السلطات الباكستانية خمسة أجانب هم أربعة أتراك وأفغاني للاشتباه في علاقتهم بتنظيم القاعدة.
فقد صرح مسؤول في الاستخبارات الباكستانية بأن الأربعة كانوا متجهين في حافلة نحو منطقة وزيرستان الجنوبية المتاخمة للحدود الأفغانية، وأنهم اعتقلوا مساء الخميس عند نقطة تفتيش لاحتمال وجود صلات لهم بتنظيم القاعدة.
هذا وصرح مسؤولون أمنيون باكستانيون بأن قوات الأمن اعتقلت الجمعة 11 شخصا آخر في منزل لاجئ أفغاني في مدينة كويتا، استنادا إلى معلومات تم الحصول عليها من الأجانب الأربعة.
وقال المسؤولون إن الأشخاص الأربعة كانوا يقيمون في ذلك المنزل قبل اعتقالهم.
ويذكر أن قوات الأمن الباكستانية تخوض قتالا منذ بضع سنوات ضد متطرفين في منطقة وزيرستان.
وفي أفغانستان، قالت مصادر عسكرية أميركية في كابول الجمعة إن القوات التي يقودها أميركيون قتلت أكثر من 30 من المتمردين من أعضاء حركة طالبان في جنوب أفغانستان خلال اليومين الماضيين.
وأضافت المصادر أن ثمانية متمردين قتلوا الخميس في كهف كان يستخدم كملاذ ومكان للتجمع في إقليم أوروزغان، واعتقل ستة آخرون وصودرت كميات من البنادق الهجومية والقنابل ذات الدفع الصاروخي.
وقالت إن 17 آخرين قتلوا الأربعاء في هجوم على خلية إرهابية في الإقليم ذاته.
وأوضحت المصادر أن ستة غيرهم من أعضاء طالبان قتلوا في هجوم في إقليم هلماند المجاور يوم الأربعاء.
XS
SM
MD
LG