Accessibility links

logo-print

بطولة العراق: قمة ساخنة بين الزوراء والنجف خارج العاصمة لحسم اللقب غدا


يشهد ختام الموسم قمة ساخنة في نهائي بطولة العراق لكرة القدم غدا السبت بين الزوراء والنجف على ملعب السليمانية (365 كلم) شمال البلاد لحسم اللقب وتحديد بطل موسم 2005-2006.
وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم قرر نقل النهائي الى محافظة السليمانية لدواعي امنية.
ويسعى الزوراءالى اضافة لقب جديد الى سجله والعودة الى منصة التتويج التي اعتلاها اخر مرة في موسم 2001-2002، في حين يتطلع منافسه الى نقل كاس الدوري الى معقله في محافظة النجف (160 كلم) جنوب العاصمة بغداد وتذوق طعم الفوز باللقب لاول مرة.
ويعد الزوراء اكثر الفرق استقرارا هذا الموسم وقدمت تشكيلته مستوى ثابتا، ولم يتعرض الى اية خسارة وسجل 12انتصارا مقابل اربعة تعادلات.
اما النجف فقد حصد من رحلته في مشوار البطولة سبعة انتصارات واربع تعادلات وتعرض الى خمس هزائم.
وادى قرار نقل المباراة الى خارج العاصمة الى ازمة بين ادارة نادي الزوراء والاتحاد المحلي، واكد الاول تحفظه على الرغم من موافقته خوض اللقاء لاسباب وصفتها ادارة النادي تتعلق بمصلحة الرياضة في البلاد في الوقت الحاضر.
واثار قرار الاتحاد المحلي استياء وتذمر الشارع الكروي العراقي الذي اعتبر ان الاول غير قادر على تأمين لقاء الختام في العاصمة وعلى استاد الشعب الدولي الذي يغيب عنه نهائي البطولة اول مرة منذ عام 1974 انطلاق المسابقة.
ويخشى المسوؤلون في الاتحاد العراقي من تكرار اعمال الشغب التي اجتاحت مباراة الزوراء والجوية في نصف النهائي التي اثارها انصار الاخير وادت الى مقتل احد المشجعين واصابة 20 اخرين اثر اشتباك بين انصار القوة الجوية ورجال الشرطة.
ودافع امين عام الاتحاد العراقي احمد عباس عن اجراء النقل وقال لفرانس برس "اعتقد ان الظروف الملائمة في الوقت الحاضر لم تتوفر لاقامة اللقاء في بغداد، فالاوضاع الامنية غير مستقرة وعملية السيطرة على اجواء المباراة يتطلب عملا استثنائيا".
وبدوره قال مدرب الزوراء صالح راضي لفرانس برس" قرار نقل المباراة بعد تاجيلها اكثر من مرة ادى الى ارباك تحضيراتنا وزعزع استعداداتنا والحق ضررا نفسيا وفنيا باللاعبين".
واضاف راضي المتطلع الى اول لقب في مشواره "حاولنا ان نتخطى تلك التاثيرات خلال الايام الماضية ورفعنا وتيرة الاعداد ولم يبق امامنا سوى عمل كل شيء لخطف اللقب، وهذا يتطلب منا مجهودا اسثنائيا للتويج".
وتابع راضي "فريق النجف يمتلك عناصر متميزة بالاداء تشكل اعمدة اساسية لمنتخبي الاولمبي والشباب ويقودهم مدرب على درجة كبيرة من التجربة والخبرة الميدانية مما يدفعهم لابداء منافسة متوقعة، لكن ثقتنا عالية في لاعبينا لتحقيق ما ننتظره".
ويعول الزوراء على توليفة كروية تمتزج فيها الخبرة الدولية ومهارة الشباب، اذ يضم ستة من ابرز عناصر المنتخب العراقي لكرة القدم الى جانب علاء عبد الزهرة وخلدون ابراهيم ابرز لاعبي منتخب الشباب،وسيفتقد في هذا اللقاء الى خدمات مدافعه الدولي سعد عطية نتيجة الحرمان.
اما مدرب النجف ومنتخب شباب العراق عبد الغني شهد فاعتبر مواجهة الختام "مباراة كبيرة عليناان نكون جادين في التعامل مع احداثها المتوقعة ان تكون على مستوى كبير من الاثارة والصراع".
واضاف شهد "استفدنا كثيرا من تأجيل موعد المباراة واعتقد ان استعداداتنا اصبحت موازية لهذه المهمة".
ويعتمد النجف على مهارة هدافه كرار جاسم وصانعي الالعاب سعيد محسن وياسر عبد الرزاق، وستزيد عودة لاعبه فؤاد جواد من قوته الهجومية.
ويميل اداء الزوراء عادة الى النزعة الهجومية وينتهج خططا تعتمد على الضغط المبكر، في حين يتمسك النجف بالاسلوب المعتمد على الرغبة الدفاعية والعمل على استثمار المحاولات المرتدة وبناء هجمات هادئة منسقة.
ووصل الزوراء الى النهائي بعد تعادله مع بطل الموسم الماضي القوة الجوية في ذهاب نصف النهائي (1-1) وفوزه ايابا (3-صفر)،اما النجف فقد بلغ النهائي اثر فوزه على اربيل (4-1) ذهابا وتعادلهما في الاياب (1-1).
وعن توقعاته للقاء قال راضي "سنواجه خصما عنيدا يمتلك عناصر شابة وماهرة وعلينا ان لا نقع باخطاء دفاعية امامها، فهناك لاعبون قادرون على استثمار الاخطاء بفضل السرعة".
وتقف الاحصاءات الى جانب الزوراء، اذ يملك في خزائنه عشرة القاب، فيما يعد حصول النجف على المركز الثاني في موسم 95-96 افضل انجاز له في عمر البطولة التي دخلها اول مرة في موسم 86-87.
والتقى الفريقان في البطولات المحلية (دوري وكأس) 46 مرة، فاز الزوراء في 24 وتعادلا 15 مرة وكانت سبعة انتصارات من نصيب النجف.
وتشكل مباراة الختام انعطافا تاريخيا للنجف بغض النظر عن حصيلتها، فقد ضمن المشاركة في دوري ابطال اسيا للموسم المقبل الى جانب الزوراء.
يشار الى ان بطل الدوري ووصيفه هما ممثلا الكرة العراقية في المسابقة القارية التي اشترك في نسختها الاخيرةالقوة الجوية بطل الموسم الماضي ووصيفه الميناء وخرجا من الدور الاول بسبب النتائج الهزيلة.

XS
SM
MD
LG