Accessibility links

logo-print

أربعة أجنحة عسكرية فلسطينية تعلن عدم التزامها باتفاق التهدئة مع إسرائيل


أعلنت أربعة أجنحة عسكرية فلسطينية عدم التزامها باتفاق التهدئة مع إسرائيل وهي كتائب الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح ، وكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وكتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
وقال رمزي عبيد الذي عرف نفسه بأنه القائد العام لكتائب الأقصى في الضفة الغربية في مؤتمر صحفي عقده في رام الله الجمعة إن تلك الأجنحة لن تصالح أو تصافح الإسرائيليين بسبب ما يرتكبونه من مجازر بحق الشعب الفلسطيني.
وأضاف أن إسرائيل تعلن الحرب ولا تحترم أي اتفاقات، وتمارس خرقا يوميا للهدنة التي قال إن الأجنحة الأربعة أصبحت في حل منها.
ودعا عبيد حركتي حماس وفتح إلى وقف الاقتتال بينهما، وانتقد ضمنا لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في مدينة البتراء الأردنية، وقال إن أولمرت يصافح بيده اليمنى ويقتل الفلسطينيين بيده اليسرى على حد تعبيره.
ويذكر أن الفصائل الفلسطينية التزمت من جانب واحد بالتهدئة مع إسرائيل حتى نهاية العام الماضي، غير أنها تراجعت عنها بعد أن اتهمت القوات الإسرائيلية بالاستمرار في اغتيال أعضاء من القيادات الفلسطينية والمدنيين.
من جهة أخرى، صرح الدكتور مصطفى البرغوثي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني بأن المؤشرات العامة تدل على قرب إعلان نتائج الحوار الداخلي في غضون اليومين المقبلين.
وقال في حديث خاص لـ"العالم الآن" إن الاجتماعات التي تعقد حاليا بين فتح وحماس تتركز على موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وأكد البرغوثي توصل الأطراف إلى اتفاق بشأن كافة المواضيع الجوهرية.
وأضاف البرغوثي أن التباين يدور حاليا حول تقاسم السلطة فقط.
وكان إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني قد أعرب عن أمله في أن الإعلان عن اتفاق بين الفصائل الفلسطينية في جولة الحوار الحالية في غزة مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يلتقي الرئيس محمود عباس مساء اليوم في غزة. وقال هنية بعد صلاة الجمعة في مسجد في مدينة غزة للصحافيين إنه من المتوقع أن يعقد اجتماعا ثنائيا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لمتابعة ملفات الحوار الوطني، والتصعيد الإسرائيلي والعلاقات بين الرئاسة والحكومة على قاعدة الصلاحيات وأيضا كيفية المحافظة على الشعب الفلسطيني.
وأضاف هنية أنه يأمل في أن يتم التوصل إلى إعلان عن اتفاق قريبا، خصوصا وأن المتحاورين قطعوا شوطا كبيرا.
ولفت هنية إلى أن الحكومة الفلسطينية تتابع الحوار عن كثب وبشكل مباشر وتساهم في أن يصل الجميع إلى النتائج التي ينتظرها الشعب الفلسطيني."
وحول ما إذا كان يتوقع تغييرا في موقف حماس إزاء الحل القائم على أساس دولتين، قال هنية: "لا يوجد تغيير دراماتيكي في مواقف القوى والفصائل بما فيها موقف حركة حماس."
XS
SM
MD
LG